الشبكة العربية

الخميس 29 أكتوبر 2020م - 12 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

«حرق مقرات الباسيج والمقرات الشيعية» 10 فيديوهات لانفجار إيران من الداخل

إيران

في واقع لم تشهده إيران منذ الثورة الإيرانية التي قام بها المرشد الأعلى آية الله خميني في أواخر السبعينات، والتي أطاحت بحكم الشاه الإيراني، فقد تجددت المظاهرات والاحتجاجات الواسعة في جميع المدن الإيرانية.

 

وكان إعلان الحكومة عن ارتفاع أسعار البنزين هو القشة التي أشعلت النار في هشيم الاحتجاجات المكبوتة بسبب تردي الأوضاع المعيشية،وانتشار الفساد في جميع مؤسسات البلاد.

 

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي العشرات من الفيديوهات التي تكشف حجم التظاهرات الغاضبة في معظم المدن الإيرانية.

 

وقد قام المتظاهرون باقتحام مقرات للقوات الباسيج" الحرس الثوري".
وأقدم المتظاهرون الغاضبون أيضا على حرق مقار الشيعية الزينبية.
وفي حالة من الغضب أيضا أقدم المتظاهرون على حرق سيارات للشرطة، ومراكز ومقار متعددة بعدة مدن إيرانية.

 

يأتي هذا عقب مظاهرات غاضبة بدأت بمنطقة الأحواز،والتي اتسعت دائرتها، حيث اشتعل الغضب في جميع المدن الإيرانية.

 

وأقدم المتظاهرون الغاضبون أيضا على حرق صور للمرشد الأعلى على خامنئي.

 

يذكر أن السلطات الإيرانية كانت قد قننت نصيب الفرد من البنزين ليصل إلي 60 لتر شهريا وأي مشتريات أضافية تحسب بـ 30 ألف ريال للتر، كما ارتفع سعر لتر البنزين العادي إلي 15 ألف ريال بعد أن كان سعر اللتر 10 آلاف ريال.

 

يرجع ذلك القرار إلي حاجة إيران إلي سيولة نقدية، لتغطية الاحتياجات العاجلة لـ 18 مليون أسرة فقيرة وتأمين المساعدات لأكثر من 60 مليون إيراني، خاصة بعد الدعوة التي وجهها الرئيس الإيراني الثلاثاء الماضي لزيادة الضرائب علي الشركات والمواطنين، لتعويض العجز الناجم عن حظر صادرات النفط الإيراني، حسبما نشرت الصحف المحلية.




 

 

 

 

 

 

 


 

إقرأ ايضا