الشبكة العربية

الثلاثاء 18 فبراير 2020م - 24 جمادى الثانية 1441 هـ
الشبكة العربية

حرب التدوينات .. توبيخ جديد من ترمب لـ"ماكرون"

حرب التدوينات .. توبيخ جديد من ترمب لـ"ماكرون"
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه لولا الولايات المتحدة لهزمت فرنسا في كل من الحربين العالميتين.
وأضاف في تغريدة له علي حسابه علي تويتر : "ماكرون يقترح بناء جيشه الخاص لحماية أوروبا من الولايات المتحدة والصين وروسيا. ولكن كان الأمر يتعلق بألمانيا في الحربين العالميتين الأولى والثانية - كيف كان الأمر بالنسبة لفرنسا؟ بدأوا تعلم الألمانية في باريس قبل تدخل الولايات المتحدة.. ادفعوا للناتو أو لا!".
يذكر أن ماكرون كان قد حث أوروبا على بناء جيوشها لأنها لم يعد بوسعها التعويل على الولايات المتحدة فيما يخص دفاعها.
وغالبا ما اشتكى ترمب من أن الدول الأعضاء في الناتو لا تدفع حصتها العادلة من نفقات الدفاع الخاصة بالحلف.
وكان ترمب قد غرد أيضا قبيل زيارته باريس : "هذا مهين للغاية، لكن ربما يجدر بأوروبا أولا أن تدفع حصتها العادلة في حلف شمال الأطلسي، الذي تدعمه الولايات المتحدة بشدة".
وأضاف بعد لقاء ماكرون أن بلاده تريد "أوروبا قوية" ومستعدة لمساعدة حليفتها، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه "على أوروبا أن تكون عادلة عندما يتعلق الأمر بتقاسم عبء الدفاع".
وأشار مراقبون إلي أن إحراج ترمب لماكرون أمام قصر الأإليزيه ربما كان كرسالة للرد علي تصريحات ماكرون.
يذكر أن عدسات المصورين التقطت إحراج ترمب لماكرون ، حيث رفض ترمب مد يده لماكرون للسلام أمام قصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس.
وكان ماكرون يسير أمام ترمب عندما ، حيث مد يده نحو باب الإليزيه داعيا نظيره الأميركي للدخول، إلا أن ترمب وقف ليلتقط الصور أمام الصحفيين، ويبدو أن ماكرون تذكر فجأة أنهما لم يلتقطا الصور فاقترب من ترمب بسرعة ومد يده للمصافحة، ليلتقط المصورون هذه الصورة.
وتجاهل ترمب يد نظيره الفرنسي ولم يصافحه، ليتدارك ماكرون الموقف بلمس ذراع ترمب ، قبل أن يشير الرئيس الأميركي بإصبعه الإبهام كعلامة (على سير الأمور على ما يرام)، لينقذ ماكرون نفسه من الإحراج بفعل الإشارة.



 

إقرأ ايضا