الشبكة العربية

الأربعاء 22 مايو 2019م - 17 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

شاهد..

جمعة قندهار سودانية: ثوار أحرار لن يحكمنا اليسار

المليونية

انتشر على منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لدعوات الإسلاميين لمليونية استقطابية تطالب بتنحية اليسار السوداني.
وهتف الإسلاميون في الحراك الذي دعوا إليه بهتافات : " ثوار أحرار لن يحكمنا اليسار".
واستنكر نشطاء ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي الدعوات، والتي وصفوها بأنها تشبه مليونية قندهار في مصر عقب ثورة يناير عام 2011، والتي تسببت في استقطاب سياسي بين قوى المعارضة ، والذي أدى إلى انقسام سياسي كبير.
وكان عبد الحي يوسف عضو هيئة علماء السودان قد نشر على حسابه في فيسبوك مقطع للحراك الذي طالب بتنحية اليسار.
يذكر أن يوسف كان قد دعا الشهر الماضي إلى مليونية  للدفاع عن الشريعة ، حيث كاد المسجد أن ينفجر من كثرة الهتافات بداخله.
وقال يوسف إن دين الله خط أحمر وسندافع عنه حتي لو قتلنا في الشوارع وجاهزون للذود عنه.
ونفى يوسف ما نسب إليه من أنه أصدر فتوي للبشير بجواز قتل ثلث الشعب، قائلا : "والله ما أفتيت بذلك".
وقامت قيادات من الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني وقتها بالصلاة خلف عبد الحى وهتفت مع المصلين استعدادا للمليونية ، والتي لم يوافق عليها المجلس العسكري السوداني.
وتسببت دعوة عبد الحي إلى تعبئة غير مسبوقة وجماهير يحركها الغضب بسبب لغة التحدى التى أ علنها عبدالحى ودعوته لمليونية للدفاع عن الدين الإسلامى.
واستنكر ناشطون ومدون سودانيون هذه الدعوة، مضيفين أنه بسببه بدأت عناصر الثورة المضادة في التحرك بقوة.
وقال الناشط السوداني عبد الله الحلو إن أحد أسباب ضياع ثورة 25يناير هو محاولة جر المصريين لصراع دولة مدنية ودولة إسلامية،وهو ماؤ يطبقه شيوخ السلطان الآن.
وأضاف أن رموز السلفية فى السودان لم تشهد لهم موقفا وطنيا ضد الفساد أو الاستبداد منذ الاستعمار حتى اليوم، كل مجاهداتهم كانت ولا تزال ضد المرأة والصوفية، منوها أن المؤتمر الوطنى الآن يستخدمهم كحصان طروادة لعودته للمشهد وإجهاض ثورة ديسمبر.
وكان عبد الحي يوسف قد قال في تصريحاته الذي يريدون فرضه علينا يطالب بـ " إزالة تطبيق الشريعة باعتبارها مذلة للإنسان السوداني" ، هذا باطل وليس من حقهم تبديل دين الله ولن نسمح لكم بذلك، بحسب قوله.
وأضاف أيضا أن من يتصدرون المشهد والحركة الشعبية يطالبون بإلغاء الشريعة وتحرير الدولة من الدين، مشددا  نرفض أن تكون الفترة الانتقالية 4 سنوات، إنهم يريدون الانفراد بوضع دستور وفق ما يريده تجمع المهنيين وهذا مرفوض.

 

إقرأ ايضا