الشبكة العربية

الإثنين 14 أكتوبر 2019م - 15 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

"تويتر" يلغي 267 حسابًا من الإمارات ومصر .. هذه علاقة السعودية وقطر بالأمر

resized_5642e-df034f757201822224550692


أعلنت شركة "تويتر"، اليوم، إلغاء 267 حسابًا الإمارات ومصر، على خلفية ارتباطها بأهداف واستراتيجيات مشتركة تستهدف قطر واليمن، وتبالغ في دعم الحكومة السعودية.


جاء ذلك في بيان للشركة، نشرته على مدونتها الخاصة، حيث أعلنت أيضا التجميد المؤقت لحساب سعودي القحطاني، المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وجاء في البيان: "ألغينا 267 حسابا تأسسوا في مصر والإمارات من أهدافها استهداف قطر بشكل رئيسي، ودول أخرى مثل إيران، إضافة إلى تضخيم الرسائل الداعمة للحكومة السعودية".

وأضاف: "تحقيقاتنا رصدت أيضا أن هذه الحسابات تم إنشاؤها وإدارتها من قبل شركة (دوت دف)، شركة تكنولوجية تعمل في الإمارات ومصر".

كما أشارت "تويتر"، في بيانها، إلى تجميد حساب "دوت دف" وجميع الحسابات المرتبطة بها بشكل مؤقت، إضافة إلى 4 آلاف و258 حساب آخر في الإمارات لاستهداف منشوراتها قطر واليمن بشكل رئيسي.

وتابعت: "يستخدم هذه الحسابات غالبا أشخاصا وهميين وتغريدات حول القضايا الإقليمية، مثل الحرب الأهلية في اليمن والحوثيين".

وفي السياق، أرجعت الشركة الأمريكية، تجميد حساب سعود القحطاني، بعد نحو عام من عزله من منصب مستشار ولي العهد السعودي، إلى انتهاك سياسات "تويتر".

 



وجاء هذا الإجراء بعد نحو عام من إقالته بسبب الاشتباه بضلوعه في قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول في أكتوبر الماضي.



ويشار إلى القحطاني على أنه المسئول عما يعرف بـ "الذباب الإلكتروني"، الذي برز عقب الأزمة الخليجية في صيف 2017، من خلال شن هجمات من حسابات إلكترونية سعودية متزامنة، ضد من تعتبرهم خصوما للمملكة، قبل أن يتسع الامر ويتحول تدريجيًا إلى مساس بالحلفاء، وتدمير ممنهج للعلاقات متي دعت الحاجة.

وبرز اسم القحطاني عقب جريمة اغتيال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول على يد مجموعة من الأشخاص سافروا إلى تركيا بغرض تصفيته.

إذ تداولت تقارير إعلامية غربية، أن القحطاني قال لفريق الإعدام "أحضروا لي رأس هذا الكلب" (يقصد خاشقجي)، وكان على تواصل مباشر مع قائد الفريق في إسطنبول.

وعقب افتضاح الجريمة للرأي العام العالمي، اضطرت السعودية لإقالة القحطاني من منصبه، وفرضت عليه حظر خروج من البلاد.

وأصدرت النيابة العامة الجمهورية في إسطنبول قرارًا بالقبض على القحطاني بتهمة "القتل العمد بدافع وحشي أو عبر التعذيب مع سابق الإصرار والترصد".

مع ذلك، فإن اسمه غير مدرج ضمن قائمة المتهمين الذين يتم محاكمتهم في الجريمة، والتي تضم 11 متهمًا.

 

إقرأ ايضا