الشبكة العربية

السبت 24 أغسطس 2019م - 23 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

تورط شخصيات مصرية رفيعة في فضيحة جديدة

1019554326
في إطار التحقيقات التي تجريها النيابة العامة المصرية، بشأن الفضيحة التي شغلت الرأي العام وأحدثت ضجة كبيرة منذ أشهر، بشأن تهريب كميات كبيرة من الآثار عبر حقائب دبلوماسية إلى إيطاليا، تحتوي على 195 قطعة أثرية صغيرة الحجم، بالإضافة إلى عدد 21660 قطعة عملات معدنية، وقررت النيابة حبس بطرس رؤوف غالي، شقيق وزير المالية الأسبق يوسف بطرس غالي 4 أيام على ذمى التحقيقات.
وتستكمل النيابة عناصر التحقيق فيها وصولا لكل الوقائع والشخصيات الكبيرة المتورطة فيها، وكشفت مصادر حسب صحف محلية، أن "التحقيقات توصلت إلى وجود علاقة بين شقيق وزير المالية الأسبق يوسف بطرس غالي ومتهم إيطالي ورد اسمه في تحقيقات القضية فقامت النيابة بالتحقيق مع شقيق الوزير في إطار استكمال عناصر التحقيق في القضية وقررت حبسه على ذمة التحقيقات، على أن تواصل التحقيق في وقائع تهريب الآثار المصرية لإيطاليا".
وأعلن النائب العام المستشار نبيل صادق، يوم 30 يوليو الماضي، أنه وصلت إلى مطار القاهرة الجوى، قطع آثار مصرية سبق تهريبها إلى مدينة ساليرنو الإيطالية.
وكانت النيابة العامة المصرية، تلقت إخطارا بوجود آثار مصرية تم ضبطها بمدينة ساليرنو الإيطالية، فأصدر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق قرارا بفتح تحقيقات موسعة في هذا الأمر، وكلف وزارة الآثار بإيفاد أحد خبراء الآثار المصريين لفحصها.
وبدوره كلف وزير الآثار الدكتور خالد العنانى، أمين عام المجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيرى، بالتوجه إلى مدينة ساليرنو بصحبة رئيس النيابة المحقق في القضية بمكتب النائب العام، وتبين من التحقيقات والفحص الفنى، أن الآثار المضبوطة عبارة عن، 195 قطعة أثرية صغيرة الحجم، بالإضافة إلى عدد 21660 قطعة عملات معدنية، تنتمي جميعها إلى الحضارة المصرية.

وعلى الفور أرسلت النيابة العامة المصرية، إلى السلطات القضائية الإيطالية، المختصة إنابة قضائية، تطلب بموجبها استلام تلك الآثار، أعقبها اتصالات شخصية بين النائب العام المصرى للسلطات القضائية المختصة بإيطاليا، بالتنسيق من خلال التعاون القضائى الدولى، بين مصر وإيطاليا، لاستلام تلك الآثار المهربة، وبدعم من وزارة الخارجية المصرية، وسفارة مصر بروما، وقررت السلطات الإيطالية الاستجابة لطلب النيابة العامة المصرية، وأمرت بتسليم الآثار المضبوطة، وتوجه فريق من النيابة العامة المصرية، مصحوبا بخبراء مصريين للآثار بوزارة الآثار المصرية إلى مدينة ساليرنو بإيطاليا، حيث تم استلام الآثار المضبوطة وشحنها إلى مصر وتسلمها وزارة الآثار المصرية لعرضها في المتحف المصري الكبير.
 

إقرأ ايضا