الشبكة العربية

الإثنين 26 أغسطس 2019م - 25 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

توجيه أصابع الاتهام إلى إسرائيل في حادث تخريب السفن الأربعة بالخليج

وجه خبير روسي، أصابع الاتهام إلى أجهزة استخبارات إقليمية قل إنها هي من تقف وراء عملية تخريب السفن التجارية الأربعة، بالقرب من ميناء الفجيرة الإماراتي.

وقال قسطنطين سيفكوف، نائب رئيس أكاديمية علوم المدفعية والصواريخ الروسية، في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم"، إن عملية تفجير ناقلتي نفط سعوديتين قبالة سواحل الإمارات، هي "محاولة استفزازية".

ورأى أن "هناك أطرافًا تصور الأمور وكأن إيران تستعد لوقف نقل النفط في المنطقة"، مشيرًا إلى أن "هناك دولاً في المنطقة تسعى إلى جر الولايات المتحدة  لحرب ضد إيران، وهي السعودية وإسرائيل".

ورجّح الخبير الروسي أن عملية تفجير الناقلتين تم تنظيمها والتخطيط لها من طرف المخابرات الإسرائيلية أو السعودية، بهدف خلق حادثة جديدة لجر الولايات المتحدة للحرب ضد إيران.


وفي طهران، قال المتحدث باسم البرلمان بهروز نعمتي إن الهجوم الذي تعرضت له ناقلات قبالة ساحل الإمارات هو "أذى إسرائيلي".

وأضاف – وفقًا لما نقلته وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية – "الأحداث التي وقعت في الإمارات أذى إسرائيلي". ولم يقدم أي تفاصيل عن الدور الذي قد تكون إسرائيل لعبته في الهجوم.

كانت السعودية قالت أمس إن اثنين من ناقلاتها من بين الناقلات التي تعرضت لهجوم قبالة ساحل الإمارات، ووصفته بأنه محاولة لتقويض أمن إمدادات النفط وسط توترات بين الولايات المتحدة وإيران.

وجاء ذلك بعد يوم من إعلان الإمارات إن أربع سفن تجارية تعرضت لأعمال تخريبية قرب إمارة الفجيرة، أحد أكبر مراكز تزويد السفن بالوقود في العالم والتي تقع خارج مضيق هرمز مباشرة. لكن لم تذكر أي تفاصيل عن طبيعة الهجوم أو الجهة المسؤولة عنه.



 

إقرأ ايضا