الشبكة العربية

الخميس 04 يونيو 2020م - 12 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو..

تهديدات ووعيد.. رسائل الفيديو الثالث لرامي مخلوف: "اللهم بلغت"

رامي مخلوف

ظهر رجل الأعمال السوري رامي مخلوف – ابن خال الرئيس بشار الأسد- في مقطع فيديو جديد، والذي يعتبر الثالث لمخلوف، بعد اشتعال الأزمة بينه وبين بشار.
وفي تفاصيل الفيديو الجديد ذكر رامي مخلوف أنه موافق على دفع المبلغ المحدد ليس " كضرائب مستحقة " بل كمساعدة للدولة.
وأوضح أنه لا يمكن للحكومة أو للنظام ان يطالبوا شركة سيرياتل بأي مبلغ خارج العقود الموقعة والتي بعضها مصدق من مجلس الشعب لذلك يمكن لرامي مخلوف أن يتحداهم بالذهاب للمحكمة أو للتحكيم لأن الوثائق والعقود صحيحة ومنفذة بشكل سليم.
فيديو مخلوف كشف أيضا عن عملية الاحتيال التي كان يمارسها النظام سابقاً من خلال رامي مخلوف وغيره على الشركات القائمة والتي بناء عليها تم سحب الوكالات أو عقود الوساطة من عديد من الشركات في سورية، والتي  يمارسها الآن على رامي مخلوف وهو ما يكشف علنا ولأول مرة على لسان أهم شخصية اقتصادية في النظام السوري.
وجاء في مقطع الفيديو أيضا أن النظام طلب باستبعاد رئيس مجلس الإدارة " رامي مخلوف " خارج الشركة وتخليه عن الشركة وهو طلب غير قانوني لأن له شروط محددة قانونيا.
ذكر رامي مخلوف نقطة خطيرة وهي أن  الأمور بدأت تسوء منذ منتصف 2019 ولم يفصح بسبب ماذا ولكن المؤشرات تبين أن ذلك التاريخ هو عندما أرسلت أسماء الأسد فريقاً من قبلها للتدقيق على كل الحسابات لسيرياتل وسحبوا الدفاتر والأوراق لمقارنتها بمصاريف شركة MTN ومنذ ذلك التاريخ بدأت قصقصة أذرع رامي مخلوف بجمعية البستان والحزب السوري القومي والطلب المستمر لأموال لصالح النظام السوري.
عقب ظهور مخلوف في الفيديو الجديد علق العديد من الإعلاميين والمراقبين السوريين، حيث علق الكاتب السوري موسى العمر قائلا : " مخلوف من جديد .. يهدد بانهيار شركة سيرياتيل وخرابها واقتصاد سوريا وتم اعتقال الموظفين بطريقة غير نظامية ( مافيوية ) ويتعهد بدفع مبلغ 130 مليون دولار واقتصاد البلد تحت الابتزاز والتهديد وطلب إقالتي مرفوض وهم لا يعرفوني".
وأضاف العمر : رامي مخلوف يقول  : هددوني وقالوا وافقوا،  وإلا مصيركم السجن .. هذا الوعيد الذي يعاملني به أثرياء الحرب والأجهزة الأمنية ، واقتصاد البلد نحو الهاوبة اذا استمروا بهطريقة، ساخرا " صح النوم أبشرك ما يتغيروا".
الكاتب والمعارض السوري بسام جعارة  علق أيضا : " إطلالة ثالثة لرامي مخلوف يتحدث فيها عن المضايقات التي يتعرض لها ويهدد بالهروب من سوريا".
وأضاف جعارة أن رامي مخلوف يتحدث عن أثرياء حرب ويشير إلى مسلسل تهديدات وابتزاز  لن يتوقف وعن أثرياء الحرب ويربط مصير "سوريا" بمصيره والأهم أن اليوم الأحد هو آخر مهلة أعطيت له لينفذ ما هو مطلوب منه ويؤكد أنه لن ينفذ، ويهدد.
وتابع :  رامي مخلوف قالها صراحة أن تدميره سيؤدي إلى تدمير العصابة ويقول إنه لن يستسلم ، متسائلا جعارة: " متى سيقولها صراحة أن أسماء الأسد تقود انقلابا يتيح للسنة -أثرياء الحرب- أن يستولوا على الحكم".

 

إقرأ ايضا