الشبكة العربية

الخميس 21 نوفمبر 2019م - 24 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

تليمة يواجه قيادات الجماعة برسالة صادمة.. ومتابعوه: "بتلقح على مين"

تليمة
وجه القيادي الإخواني والداعية الإسلامي عصام تليمة رسالة صادمة لقيادة الجماعة الحالية، مستدلا بما كان يصنعه المرشد الأسبق للجماعة " حسن الهضيبي"، في مواجهة الأزمات.
وكتب تليمة على حسابه في فيسبوك :" عندما كان الإخوان في السجون في عهد عبدالناصر ومعروف كيف كان التعذيب وقتها، سئل المستشار حسن الهضيبي مرشد الجماعة عمن ضعفوا فقال: تقوم الدعوة على أكتاف أصحاب العزائم ولأهل الرُخَص في دعوتنا مكان).. هذا هو كلام القيادة العاقلة".
وأثار منشور تليمة ردود فعل واسعة على حسابه، حيث تساءل الكاتب الصحفي سليم عزوز قائلا : " أنت بتلقح على مين بالضبط"، حيث رد عليه تليمة بالقول :" أنت عارف وأنا عارف".
وعلق حساب بدر شافعي : " طيب ما اللي بالي بالك قال كده في مداخلته وطلع بيها استون كبير في مباشر يا مولانا".
وجاء رد تليمة : " كلام الهضيبي لا يجلد من فعل ولا يقول بخروجه بل راعى ظروف الناس بغض النظر عن قيمة ما يطلبون وهل سيلبيه الخصم أم لا".
بينما أكد حساب محمد كمال عقدة أن إبراهيم منير نائب المرشد العام للإخوان المسلمين قال : " نحن لم ندخلهم السجن ولم نجبرهم على الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين من أراد منهم أن يتبرأ من الإخوان فليفعل .. هذه رسالة أمنية بامتياز ، أنا لا أنكر أن بعض المعتقلين يعانون معاناة شديدة".
بينما علق الباحث الإسلامي إسلام الكاتتني قائلا :" الإشكالية يا شيخ عصام أن الاخوان ابان فترة عبد الناصر كانت لهم قضية وظلموا حقيقة لكن الان الاشكالية مع شعب ونظام .. ومفيش قضية لان ما حدث هو صراع على السلطة .. حرام الشباب يدفعوا تمن شهوة دنيا لا دين وعقيدة كما كان ايام ناصر .. الاخوان لم يدركوا ان الله نزع الملك منهم ولم يتدبروا تلك الاية بنزع الملك وما السيسى الا اداة .. ليست تلك القضية انما القضية ان نزع الملك لانك لم تستكمل عدة الايمان ولم تكن مؤهلا لامانة الحكم .. اما ان للاخوان ان يستفيقوا لقد خالفوا حتى منهج البنا نفسه بمراحل لتغيير السبعة فرد ثم اسرة ثم مجتمع وقفزوا مرحلتين جملة واحدة الحكومة فالدولة وهم غير مؤهلين .. اذا كان الصف الاخوانى كاملا يشكوا من قلة المربين تقوم تنط مرة واحدة وتقول يا حكم ويا سلطة .. الاخطاء جد كبيرة والقيادة الحالية سبب رئيسى لما آل اليه الاخوان .. ربنا يهدى".
 

إقرأ ايضا