الشبكة العربية

الإثنين 26 أكتوبر 2020م - 09 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

تليمة يكشف مفاجأة عن الذمة المالية لمرشد الجماعة

تليمة
واصل عصام تليمة القيادي بجماعة الإخوان حديثه عقب التداعيات الأخيرة التي أثارت جدلا بين صفوف الجماعة بسبب ما نسبب من فساد مالي إلى قيادات الجماعة، خاصة الأمين العام للإخوان " محمود حسين".
وكتب تليمة على حسابه في فيسبوك : "  شجاعة حسن البنا في الإجابة عن سؤال عن ذمته المالية علنا".
وأضاف أن أحد الإخوان المسلمين أرسل لمجلة الإخوان سؤالا معلنا كان نصه: يا شيخ حسن نعلم أنك لا تتقاضى راتبا على عملك الدعوي، ولكننا نراك متأنقا في ثيابك، ومهتما بمظهرك، فمن أين لك هذا؟
وتابع قائلا :  وكان البنا مسافرا، فكتبت المجلة السؤال، وقالت: نعد السائل، بأن يجيب الأستاذ البنا فور عودته من السفر.
وأشار تليمة في حديثه عن ذمة المرشد الأول للجماعة أنه فور كتب هذه الإجابة علنا: "أخي الكريم، تسألني من أين أنفق؟ كان صلى الله عليه وسلم ينفق من مال خديجة، وأنا أنفق من مال أخي خديجة (يقصد بذلك أصهاره)، ولي أخوان يقرضانني، فأمامك أحد أمرين، إما أن تنضم للأخوين فتكون الثالث، وبذلك يخف الأمر عليهما، وإما أن تسدد لهما الدين، وأكون مدينا لرجل واحد هو أنت، فإن عجزت عن الأمرين، فأمامك أمر ثالث أن تدعو الله لي أن يعينني على سداد ديني".
وأوضح أنه جاء في الرد : أنني قد اتخذت خطة عملية لإنهاء هذا الدين، سوف أنشيء مجلة علمية أسميتها (الشهاب) أعالج بها أمرين مهمين، الأول: الضعف العلمي الذي بدأ يتسرب في صفوف الجماعة، والثاني: أن أسدد من بعض ريع المجلة، ما علي من ديون،  وتقبل مني تحياتي ودعواتي، أخوك: حسن البنا.
واختتم تليمة حديثه قائلا :  الشخص سأل عن بدلة لابسها حسن البنا، ومحولوش للتحقيق، بل جاوبه علنا بما يسكته ويسكت الجميع بكل شفافية ووضوح، فهذه شروط العمل العام لمن تصدى له.
يذكر أن تليمة كان قد كتب حول ما أثير من امتلاك عمارة باتنين مليون دولار، وسيارة بي إم دبليو، قد سجلت بأسماء كل من: د. محمود حسين، والأستاذ محمد البحيري، والأستاذ محمود الإبياري، أن مجلس شورى تركيا اجتمع لعدة جلسات لنقاش هذا الموضوع".
وأوضح أن مجلس شورى تركيا انتهى إلى ما يلي:
1ـ أن هذه التبرع هو ملك خاص لجماعة الإخوان المسلمين ولا يصح نسبته لأفراد.
2ـ ليس من سلوك القيادات في الجماعة تلقي تبرعات وكتابتها باسمها إلا على سبيل عدم وجود ما تسجل باسمها، ولذا يضطر الإخوان لكتابة ذلك باسم بعض الأفراد.
3 - بناء على ذلك، أخبرنا بعض الإخوان أن الدكتور محمود حسين والأستاذ محمد البحيري قاما بكتابة تنازل عما سجل باسمهما من شقق ورفض الأستاذ محمود الإبياري التنازل، أو كتابته مثل أخويه.
4 - بناء عليه وإنهاء للموضوع بشكل مؤسسي: يتقدم المجلس بتثمين ما قام به حسين والبحيري، ودعوة الإبياري ليحذو حذوهما، وأن يستمر المجلس في متابعة إنهاء الأمر بشكل قانوني، ووضع لائحة تنظم الأموال التي تخص الجماعة بشكل يحفظ حقوقها، ولا يعرض أشخاص منها للنيل من سمعتها في الدنيا، ولحساب الله يوم القيامة.
 

إقرأ ايضا