الشبكة العربية

السبت 11 يوليه 2020م - 20 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

تقرير يفضح إيران.. رشاوى لرجال الدين بالعراق لأجل هذا الغرض

خامنئي
كشفت وثائق تعود لعام 1965 من الأرشيف الإسرائيلي، عن الأطماع الإيرانية الشيعية في العراق، والتي أوضحت أنها لم تبدأ بعد الثورة الإسلامية التي جاءت بنظام الملالي عام 1979 .
وتؤكد الوثائق التي تم نشرها أن السفير الإيراني في بغداد في تلك الفترة قدم تقريرا عن أنشطته بين شيعة العراق.
ونقل موقع الحرة أن موقع أتلانتيك كاونسل كان قد نشر الوثائق، التي كتبها الممثل الإسرائيلي في طهران حينها، مئيرعزري، وذلك بعد لقائه بالسفير الإيراني الجديد مهدي بيراشتة في بغداد.
وأضاف أن ذلك تضمن زيارة أسبوعية لمدينتي النجف وكربلاء بحكم مكانتهما في نفوس الشيعة،  حيث تم تقديم رشاوى لرجال الدين العراقيين وتشجيعهم على زيارة السفارة والقنصليات الإيرانية بالعراق.
ويضيف التقرير أن طموحات إيران الإقليمية، فضلا عن برنامجها النووي، لم تبدأ بالثورة الإسلامية عام 1979 ، منوهة أن الاضطراب السياسي في العالم العربي منذ عام 2011 لم يفتح سوى فرصا جديدة لإيران لتوسيع نفوذها في المنطقة.
وأوضح  أن المكاسب التي حققها النظام السوري- بمساعدة فيلق الحرس الثوري الإسلامي وروسيا – وهزيمة القوات العراقية لداعش، زودت طهران بمزيد من فرص لتوسيع قبضتها على سوريا والعراق.
التقرير أيضا يرسم صورة قاتمة لوضع طهران في المنطقة، ويقول إنه في كل شهر يمر، تفقد إيران قبضتها على المنطقة ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب على طهران.
كما  أن نجاح إسرائيل في منع إيران من ترسيخ نفسها في سوريا وتعزيز ترسانة حزب الله العسكرية، كان له أيضا دور في إضعاف النفوذ الإيراني التوسعي.
وأشار التقرير إلى أن اغتيال رئيس فيلق القدس قاسم سليماني، كان بمثابة صفعة قوية لخطط إيران التوسعية.
كما نوّه أيضا التقرير إلى أن فيروس كورونا يعتبر أحدث تهديد مفترض لهيمنة إيران الإقليمية، حيث يرى أنه أسهم في إبطاء أنشطة إيران في الشرق الأوسط، والتي وصفها بالخبيثة.
ونبّه في ذات الوقت على أن إيران دولة معقدة ولها تاريخ طويل ومجموعة متنوعة من مراكز القوة، حيث تحتاج إلى تحليل رصين ومسؤول على أساس التأكيدات القائمة.
 

إقرأ ايضا