الشبكة العربية

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020م - 10 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

تقرير ألماني: تركيا تجني ثمار تحركاتها الإستراتيجية في ليبيا

أردوغان و السراج
قال تقرير للإذاعة الألمانية DW  إن تركيا تستعد لجني ثمار تحركها الاستراتيجي في ليبيا لأن دعمها لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس والمعترف بها دوليا، يضعها على رأس القائمة لتقديم عطاءات لعقود بمليارات الدولارات.

وزار مندوبون للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طرابلس في وقت سابق من الشهر الجاري والتقوا بمسؤولين في حكومة الوفاق لمناقشة التعاون في البناء والطاقة وقطاع المصارف.

ويقول رجال أعمال أتراك إنهم يتطلعون للعب دور رئيسي في إعادة بناء الدولة الغنية بالنفط.

وقد ساعد الدعم التركي حكومة الوفاق في رد الهجوم على طرابلس الذي استمر 14 شهرا من قبل مليشيات خليفة حفتر وهو ما ساعد أنقرة على كسب ثقة حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

وفي حديث لـ DW قال أنس القماطي مدير معهد صادق للدراسات وهو أول معهد للدراسات في ليبيا "إن الدعم التركي أعطى قوة لحكومة الوفاق عندما كانت في أضعف حالاتها واعتقد أن العديد من أعضاء الحكومة حريصون على رد الجميل ويبحثون عن شركاء يمكنهم إقامة علاقة إستراتيجية معهم".

وأضاف القماطي "إن حكومة الوفاق الوطني تتطلع إلى تركيا لبناء أكثر من مجرد علاقة سياسية أو تجارية إنهم في الوفاق يبحثون عن علاقة إستراتيجية، وتركيا ستكون على الأرجح في المقدمة عندما تبدأ ليبيا في إعادة البناء".

وبدأ المقاولون الأتراك العمل لأول مرة في ليبيا عام 1972، وحسب مدحت ينيغون رئيس اتحاد المقاولين الأتراك فإن الشركات التركية تتمتع بميزة في البلاد لكونها لاعبا رئيسيا في ليبيا قبل نشوب الحرب.

وقال " هناك حالة خراب في ليبيا للأسف وستكون هناك فرصة لصفقات كبيرة في قطاع البناء في البلاد أقدرها بحوالي 50 مليار دولار"

وقال كريم ميزران من المجلس الأطلسي بواشنطن " إنه بفضل سجلها الحافل في البلد الذي مزقته الحرب فإن تركيا في وضع جيد يمكنها من الفوز بعقود قطاع البناء. مضيفا أن شركات البناء التركية تحظى بتقدير كبير في ليبيا من قبل عام 2011.

وسيحقق الاقتصاد التركي دفعة إضافية بمجرد أن تبدأ الشركات التركية العمل في ليبيا ووفقا لينيغون " سيفيد الاقتصاد التركي بشكل كبير وعندما نفوز بالعقود ستتاح لنا الفرصة لتصدير المواد وستذهب الشركات الاستشارية إلى هناك لدراسة المشاريع قبل المقاولين وستتاح لنا استخدام المواد التركية وسيساعد في تعزيز احتياطياتنا من النقد الأجنبي".

وأضاف" إن الليبيين منحوا بالفعل عقودا لشركات تركية في الشهر الماضي لبناء خمسة آلاف منزل سابق التجهيز"

وقال أنس القماطي " إن الشركات التركية لديها ميزة عندما يتعلق الأمر بالإنتاج وتقديم الخدمات ".

وبعد زيارة الوفد التركي إلى طرابلس أعلنت شركة تشغيل الطاقة التركية كارادينيز القابضة إنها تستعد لتقديم إمدادات تصل إلى 1000ميغاوات من الكهرباء إلى ليبيا وستقدمها قريبا.

وكانت تركيا صدرت إلى ليبيا العام الماضي سلعا قيمتها 2 مليار دولار تتراوح بين الخضار والفواكه الطازجة والمواد الكيميائية وأغذية أطفال .

 
 

إقرأ ايضا