الشبكة العربية

الخميس 24 يناير 2019م - 18 جمادى الأولى 1440 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل مروعة عن تعذيب معتقلات سعوديات.. هذا ما فعله "القحطاني"

681b61ccc57935509754ba62e157a6c607eb98ec


قالت منظمة حقوقية يديرها نشطاء سعوديون ببريطانيا، إن المستشار السابق بالديوان الملكي سعودي القحطاني هدد معتقلة سعودية بإذابة جسدها بالمرحاض،


وهذا أحدث اتهام يواجه القحطاني الذي تم عزله من منصبه عقب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في أكتوبر الماضي، حول تهديداته للمعتقلات بسجون المملكة.

وقالت منظمة "القسط" في بيان نشر على موقعها في الإنترنت، إن "القحطاني شوهد على الأقل مرتين في غرف التعذيب، وهدد إحدى المعتقلات بـ"فعل ما يريده بها ثم تحليل جثتها، وإذابتها في المرحاض".

وأضاف أن "إحدى المعتقلات على الأقل صورت وهي عارية، ووضعت الصورة أمامها على الطاولة في أثناء التحقيق، فضلاً عن تعرض أخريات لتحرش جنسي جسدي، من قبل حارسات السجن والضرب واللمس في مواقع حساسة".

وتابعت: "إحداهن عريت تمامًا أمام عدد من المحققين، ولمست في أماكن حساسة، بينما هي مكبلة بالأصفاد، وسط توجيه أسئلة ساخرة لها من قبيل من سيحميك الآن؟ أين هو ربك ليحميك".

وقالت المنظمة، إن "المعتقلات ضربن على أرجلهن بطريقة "الفلكة"، وتعرضن للصعق بالكهرباء، وأمر المحققون اثنتين منهن على تقبيل بعضهن من الشفاه، وحين رفضن ذلك جلدن بوحشية".

وأشارت إلى أن ثلاثة من المعتقلات يحملن "علامات واضحة على التعذيب الشديد، وكدمات حول العينين وتعانين من الرجفة، وخسرن وزنا خسارة ملحوظة".

وأوضحت أن إحداهن أخبرت بأن "أفراد عائلتها فارقوا الحياة بسبب حادث مروري، وأنهم حريصون على إنهاء التحقيق معها لتتمكن من رؤية جثثهم قبل دفنها".

ولجأت السلطات مع معتقلة أخرى إلى "تصوير مقاطع فيديو لتشويه سمعتها، فضلاً عن استخدام والد إحداهن للشهادة ضد ابنته، وإعلان انحيازه للسلطة رغم علمه بتعرضها للتعذيب"، وفق المنظمة ذاتها.

وقالت إن مجموعة من المعتقلات، تم مداهمة منازلهن، وتسليط كشافات إضاءة على وجوههن وتوجيه الأسلحة عليهن.

 

واعتقلت السلطات السعودية، في وقت سابق من العام الجاري، عددا من النشطاء في مجال حقوق المرأة، بالإضافة إلى رجال دين ومفكرين مؤثرين.
وذكرت منظمتا "هيومن رايتس ووتش" و"العفو الدولية" في نوفمبر الماضي أن السعودية عذبت ناشطات في حقوق الإنسان وتحرشت بهن جنسيًا.
وتشير المزاعم إلى أن السجينات في سجن ذهبان بالمملكة تعرضن للصعق بالكهرباء والجلد.


وبحسب بيان "العفو الدولية"، فإن "الناشطات أصبحن غير قادرات على المشي أو الوقوف بشكل صحيح بعد تعرضهن للصعق بالكهرباء والجلد، بينما تعرضت واحدة للتحرش الجنسي من قبل محققين ملثمين".

 

بدورها، تحدثت "هيومن رايتس ووتش" عن الصعق الكهربائي والجلد، بالإضافة إلى "العناق والتقبيل القسري" لثلاث معتقلات على الأقل.

 

إقرأ ايضا