الشبكة العربية

السبت 30 مايو 2020م - 07 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل مثيرة عن هروبه.. كارلوس غصن يظهر مجددا

غصن
عادت قضية رجل الأعمال اللبناني كارلوس غصن مجددا إلى الواجهة الإعلامية، وذلك بعد أن اعتقلت السلطات الأميريكية صباح اليوم رجلين.
 ووجهت الشرطة الامريكية إلى الرجلين اتهامات بمساعدة الرئيس التنفيذي السابق لتحالف نيسان- رونو وميتسوبيشي للسيارات كارلوس غصن على الهروب من اليابان.
وكانت  السلطات اليابانية اتهمت كلا من مايكل تيلور وهو عضو سابق في القوات الخاصة الأميريكية ويعمل في شركة أمن خاصة، وابنه بيتر بتمكين غصن من الفرار.
جاء هذا بعد إصدار مذكرة اعتقال يابانية ضدهما وضد رجل ثالث يدعى جورج أونطوان زايك، لا يعرف وضعه الحالي.
وبحسب ما ذكرته وثائق محكمة ماساشوسيتس فإن الرجلين سيمثلان أمام المحكمة الفدرالية في مدينة بوسطن.
وتشير الوثائق القضائية، إلى أن تيلور الابن التقى مع غصن سبع مرات على الأقل خلال الأشهر التي سبقت عملية هروبه.
وبحسب ما أظهرته كاميرات المراقبة فإن تيلور الابن كان قد توجه إلى طوكيو في ديسمبر الماضي، والتقى غصن في فندق غراند حياة لمدة ساعة.
وفي يوم الهروب من اليابان، توجه كل من تيلور الأب وزايك إلى مدينة أوساما على متن طائرة خاصة قادمة من دبي، وفق ما أظهرته سجلات الهجرة اليابانية، حيث نقل الرجلان معهما صندوقين أسودين كبيري الحجم، كانا يبدوان وكأنهما يخصان معدات سمعية.
يذكر أن العالم استيقظ في أواخر ديسمبر الماضي على نبأ هروب إمبراطور نيسان ورجل الأعمال اللبناني الشهير، كارلوس غصن، والذي أعلن خبر هروبه بنفسه، بعد وصوله إلى بيروت.
وبحسب ما تم تداوله حينها،  فقد نجح في الهروب من خلال آلة موسيقية كبيرة.
وذكرت وسائل إعلام لبنانية أنه هرب من خلال حقيبة لآلة موسيقية كبيرة، كما أنه سيتواصل مع الإعلام للدفاع عن نفسه.
وقد ظهر كارلوس غصن، وأكد حينها في بيان للرأي العام الدولي بعد فراره من الإقامة الجبرية المفروضة عليه باليابان قائلا: "  أنا الآن في لبنان .. لم أعد رهينة نظام قضائي ياباني متحيز ، حيث يتم افتراض الذنب" .
 

إقرأ ايضا