الشبكة العربية

الجمعة 13 ديسمبر 2019م - 16 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل مثيرة تكشف عن فضيحة جنسية لنجل ملكة بريطانيا

409877
|
 عرضت فرجينيا جويفر التي اتهمت الأمير أندرو، نجل ملكة بريطانيا وشقيق ولي العهد الحالي، بمضاجعتها صورة لها تجمعها بالأمير وجيزلين ماكسويل، مديرة أعمال الملياردير جيفري أبستين الذي عثر عليه منتحرًا مطلع هذا الأسبوع في سجنه بالولايات المتحدة في شقة الأخيرة في لندن عندما كانت في السابعة عشر من العمر.


وتقول فرجينيا، إن أبستين كان يجوب بها العالم في طائرته الخاصة كي تقدم خدمات جنسية لزبائنه وأصدقائه وأنها خضعت للتدريب على الجنس لمدة تقرب من ستة أشهر على يد أبستين ومديرة أعماله.

وجاء في شهادة الحارس الشخصي السابق لأبستين، الذي كان قد رافق فرجينيا لبعض الوقت، إنها كانت تخشى أن يحدث لها مكروه لو رفضت ممارسة الجنس مع الأمير الإنجليزي. وقد جرى إخفاء جل شهادة هذا المرافق والتي أدلى بها تحت القسم.

ووصفت فتاة أخرى ما جرى خلال اللقاء بالأمير أندرو في فيلا أبستين في نيويوركعام 2001 وقالت: "اشترت جيزلين دمية للأمير أندرو وقمت بتقديمها له ووقفت وفرجينيا لالتقاط صورة مع الأمير وقد وضع الأمير يده على صدري".

وجاء في شهادت فرجينيا أيضاً: "وعدني أبستين بالكثير من الأشياء وكنت على قناعة تامة بأنني سأواجه مشكلة كبيرة لو فكرت في تركه. فقد كنت الشاهدة على الكثير من الأشياء المخالفة للقانون والسلوك المشين لأبستين ولأصدقائه".

وأضاف: "كنت أعتقد أنه يعرف مسؤولين كبارًا ومتنفذين جدًا. كان بإمكانه أن يخطفني أو يقتلني. كنت على قناعة تامة بأنه قادر على القيام بذلك لو خرجت عن طوعه. كان يتعمد أن أتأكد من مدى سطوته ونفوذه لدى الجهات العليا. كنت أشعر بالخوف وخاصة عندما كنت مراهقة".

وتابع: " كان أبستين يمارس الجنس مع القاصرات يوميا بحضوري وكان كل المحيطين به يعرفون هوسه بالقاصرات".

وقالت الفتاة إنها عندما بلغت الثامنة عشر من العمر تراجع الاهتمام بها لأنها باتت بالغة ولم تلبث أن هربت بعد أن أرسلها أبستين إلى تايلاند عندما بلغت التاسعة عشر من العمر كي تحضر دورة في المساج (التدليك) ولكي تجلب معها فتاة قاصرا من هناك.


وهناك التقت فرجينيا بزوجها الحالي ورافقته إلى أستراليا حيث تعيش منذ ذلك الوقت ولها ثلاثة أبناء.


وقالت إنها تخصص كل وقتها لمحاربة الاتجار بالبشر لأغراض الجنس والاعتداءات الجنسية على الأطفال.

وفرجينيا ليس سوى واحدة من القاصرات اللواتي وقعن ضحايا هوس أبستين بالقاصرات والتقارير تتحدث عن مئات الفتيات.

وكانت جيزلين ماكسويل تلعب دور القوادة لدى أبستين وهي التي أغرت فرجينيا عندما كانت في السادسة عشر من العمر بالعمل لديه مقابل أجر كبير وكان العمل ليس سوى غطاء لتقديم خدمات جنسية له.


وكان الملياردير الأمريكي قيد الاحتجاز بانتظار محاكمته بتهم استغلال جنسي لقاصرات، وكان من المفترض أن تبدأ محاكمته في يونيو 2020.


وسبق أن عثر على إيبستين أواخر يوليو على الأرض في زنزانته في مركز ميتروبوليتان الإصلاحي في مانهاتن، وعلى عنقه كدمات، في أعقاب محاولة انتحار مفترضة.

لكن إصاباته حينها لم تكن خطرة وشارك بعد ذلك بأيام في جلسة استماع قضائية.

واتهم إيبستين بتنظيم شبكة تضم عشرات الفتيات الصغيرات بالسن بعضهن طالبات جامعيات واستغلالهن جنسيا في المنازل العديدة التي يملكها.

ووجهت إليه في 8 يوليو تهمة الاستغلال الجنسي لقاصرين وتهمة التآمر للقيام بالاتجار الجنسي بقاصرين، وهي تهم تصل عقوبتها إلى السجن 45 عامًا. وكان من المقرر أن تبدأ محاكمته منتصف يونيو 2020.
 
 

إقرأ ايضا