الشبكة العربية

الخميس 13 أغسطس 2020م - 23 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل مبكية.. يكشفها رفيق المواطن الأمريكي بسجن العقرب

السجين مصطفي قاسم
كشف أحد المسجونين وأحد مشجعي الألتراس الذي التقى بالمواطن الأمريكي مصطفى قاسم الذي يحمل الجنسيتين المصرية والأمريكية ووافته المنية في محبسه أول أمس عن تفاصيل مبكية ومثيرة أثناء تواجده معه في معتقله.
وأضاف حساب مصطفى في سلسلة تدوينات في تويتر : " اسمحولي احكيلكم عن مصطفى قاسم.. كان معايا في العنبر وواخد إذن صحي إنه يقعد بالنهار بيتهوى برة الأوضة بتاعته.. أشيك راجل في العنبر كان بنفس مظهره كدة دايما مهندم ودايما مبتسم ومشغل الراديو بتاعه قدام الأوضة على إذاعة الأغاني.. طول اليوم بيسمع أم كلثوم وعبد الحليم وعبد المطلب وفريد".
وأوضح في حديثه عن السجين الراحل أن أول مرة اتكلمت معاه كنت أعرفه أنه الراجل الأمريكي اللي معانا.. كان بيلف حوالين الملعب في التريض الصباحي وشافني كالعادة ابتسم ابتسامته الجميلة وقاللي انت تبع الألتراس ..  قلتله ايوة.. قاللي أنا آسف ليك إنكم محبوسين معانا هنا بس ان شاء الله كلكم هتخرجوا قريب.. وكمل تمشية وهو بيبتسملي.
وتابع قائلا : كنت كل ما أروح النيابة وأنا خارج الصبح ألاقيه زي عادته قاعد قدام الأوضة بيقرا الجرايد ومشغل الراديو على فيروز غالبا .. يضحكلي ويقولي ان شاء الله ربنا يوفقكم النهاردة ولما نرجع اتجدد حبسنا كالعادة يشوفنا تاني يوم يطمن علينا ويقولنا خير ان شاء الله ويبتسم كالعادة.
وأشار عضو الألتراس في حديثه عن السجين مصطفى قاسم إلى أن كل الناس كانت بتحبه في العنبر  كان بكل سهولة يقدر يخرج لو أتنازل عن الجنسية المصرية بس هو رفض وقال مش هسيب جنسية بلدي.
واختتم حديثه قائلا : أستاذي الجميل مصطفى قاسم أو مستر قاسم زي ما كنا كلنا بنناديلك هتوحشنا جدا وعسى تستمر ابتسامتك في قلوبنا للأبد.. وحسبنا الله ونعم الوكيل.
يذكر أن كشف الناشط المصري حسام الشوربجي  عن مفاجأة مصطفى قاسم وأنه كان من ضمن 8 أشخاص بس نجوا من مجزرة عربية الترحيلات.
وكان المواطن المصري الأمريكي مصطفى قاسم  والمحكوم عليه في قضية فض رابعة، قد توفي أمس الأول في أحد السجون المصرية نتيجة الإضراب عن الطعام، والإهمال الطبي.
 

إقرأ ايضا