الشبكة العربية

الخميس 21 نوفمبر 2019م - 24 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

يرويها عريس أفغاني..

تفاصيل ساعات الرعب في تفجير داعش لقاعة الأفراح

تفجير
"فقدت الأمل ولن أشعر بالسعادة مرة أخرى"، بهذه العبارة  تحدث عريس أفغاني عن تفاصيل مأساته بعدما تعرض حفل زفافه لهجوم انتحاري أودى بحياة العشرات، منهم أقاربه وأصدقاؤه.
وقال مرويس علمي، في مقابلة تلفزيونية، إنه فقد شقيقه والكثير من أقاربه في الهجوم الذي أودى بحياة 63 شخصا مساء السبت الماضي.
وكان تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم، الذي أصيب فيه 180 شخصا.
كما أدان رئيس أفغانستان أشرف غني، الهجوم ووصفه بأنه "همجي"، مهاجما حركة طالبان لأنها توفر منصة للإرهابيين، بحسب وصفه.
وفي المقابلة روى العريس المكلوم معاناته لقناة "تولو نيوز"، ، حيث استرجع ذكريات ما قبل التفجير حين كان يحي الضيوف السعداء في قاعة الزفاف المزدحمة، قبل أن يراهم وقد أصبحوا جثثا تحمل على الأكتاف.
وتابع قائلا :  "عائلتي وعروسي يشعرون بصدمة ولا يمكنهم التحدث.. عروسي تفقد الوعي من حين لآخر"، مضيفا : "لقد فقدت الأمل.. فقدت أخي، فقدت أصدقائي، فقدت أقاربي.. لن أرى السعادة في حياتي مرة أخرى".
وأشار إلى أنه لا يستطيع المشاركة في جنازات الضحايا، قائلا: "أشعر بالضعف الشديد ... أدرك أنها لن تكون المعاناة الأخيرة للمواطنين الأفغان، وستستمر المعاناة".
من جانبه قال والد العروس لوسائل الإعلام الأفغانية:  إن 14 من أفراد أسرته لقوا حتفهم في الهجوم الانتحاري .
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أصدر بيانا يتبنى فيه الهجوم، قائلا: إن أحد مسلحيه فجر نفسه في تجمع كبير.
فيما  فجر آخرون سيارة متوقفة محملة بالمتفجرات عندما وصلت القوات وسيارات الإنقاذ إلى موقع الانفجار، حيث وقع الهجوم في منطقة غالبية سكانها من الشيعة.
أحد الناجين من الهجوم، يدعى منير أحمد (23 عاما)، روى ما حدث قائلا:  إن ابن عمه كان من بين القتلى.
وأضاف في تصريحات من داخل المستشفى التي يتلقى فيها العلاج : "ضيوف حفل الزفاف كانوا يرقصون ويحتفلون عندما وقع الانفجار، منوها أنه بعد الانفجار كانت هناك فوضى كاملة.. الجميع كانوا يصرخون ويبكون".

 

إقرأ ايضا