الشبكة العربية

السبت 25 مايو 2019م - 20 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

تعليق صادم لمسؤول إماراتي على «مجزرة المسجدين» بنيوزيلندا

download


صدم مسؤول إماراتي بارز، متابعيه على موقع التغريدات القصيرة «تويتر»، بسبب تعليقه على مجزرة المسجدين في نيوزيلندا التي وقعت أول أمس الجمعة وأسفرت عن استشهاد وإصابة 100 مصلي مسلم.
وقال جمال السويدي، رئيس مكتب البعثات بوزارة شؤون الرئاسة الإماراتية ومدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في الإمارات، إن المساجد تحولت لمراكز للتجنيد والاستقطاب لصالح جماعات دينية سياسية.
وكتب السويدي في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": إن "وظيفة المسجد تحولت من دار للعبادة إلى مركز للتجنيد والاستقطاب لمصلحة الجماعات الدينيه السياسية ومؤخراً مكان لقتل المصلين الآمنين".
«السويدي» هاجم في تغريداته الجماعات الإسلامية، وقال: إن "خلاصة التجارب تشير إلى أن الجماعات الدينية السياسية تفتقر إلى النضج والخبرة السياسية التي تمكنها من قيادة الشعوب وتحقيق تطلعاتها التنموية مثال جمهورية مصر العربية أيام محمد مرسي"، وعاد في تغريدة أخرى ليترحم على الشهداء قائلًا: الله يرحم الشهداء ذنبهم الوحيد الخشوع والصلاة في بيت الله".
وأثارت تغريدات المسؤول الإماراتي غضب وصدمة بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وشنوا هجومًا عليه منتقدين ترديده كلامًا مثل من يبرر الواقعة أو يقلل من شأنها.
وفي ملتقى "مغردون" الذي عُقد في العاصمة السعودية الرياض، في 2017، حذر «بن زايد» الأوروبيين من وجود 50 مليون مسلم في بلادهم، ومن ضمنهم يخرج إرهابيون ومتطرفون.

ويقول نشطاء عرب إن تلك التصريحات بالإضافة لتصريحات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، التي حذر فيها الغرب من المساجد، انعكست ضد مساجد المسلمين في أوروبا على عدد من الأحزاب اليمينية المتطرفة التي تبنّتها في خطاباتها التحريضية ضد المسلمين، الأمر الذي زاد من الاعتداءات ضدهم، والتي كان أكثرها وحشية مجزرة مسجدي نيوزيلندا، أمس الأول الجمعة.
 

إقرأ ايضا