الشبكة العربية

الإثنين 10 أغسطس 2020م - 20 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

تعرف على "شبكة المخبرين" التي أوقعت بـ سليماني في يد الأمريكيين

قاسم سليماني
من هم العملاء والمخبرون الذين ساعدوا الجيش الأمريكي على اصطياد أخطر رجل في إيران واغتياله في عملية شديدة الدقة في قلب بغداد وفي منتصف الليل، واتسمت تحركاته بالسرية وبخبرات أمنية رفيعة.

تحقيق استقصائي لوكالة أنباء رويترز، تتبع تحركات قاسم سليماني منذ مغادرته دمشق وإلى وصوله مطار بغداد وخروجه منه، حتى استهدفته غارة أمريكية بصاروخين الأول دمر سيارة مدرعة كانت تقله ودمر الثاني أخرى كانت تقل مرافقيه من كبار ضباط الحرس الثوري الإيراني.

وقالت الوكالة إن سليماني وصل مطار دمشق بسيارة مظللة وركب معه 4 ضباط من الحرس الثوري الإيراني.

واستقل طائرة تابعة لشركة اجنحة الشام السورية من طراز ايرباص A320  متجهة إلى بغداد.

لم يتم تسجيل سليماني ومرافقيه في سجل الركاب وفقا لموظف يعمل في شركة أجنحة الشام تحدث لوريترز عن كيفية مغادرة سليماني مطار دمشق.

وقال مصدر أمني عراقي على دراية بالترتيبات الأمنية لسليماني ان قائد فيلق القدس تجنب استخدام طائرته الخاصة بسبب المخاوف المتزايدة بشأن امنه.

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان لرويترز إن التحقيقات العراقية في الضربة التي قتلت سليمان في الثالث من الشهر الجاري بدأت بعد دقائق من الاستهداف الأمريكي.

وقام رجال الأمن الوطني باغلاق المطار ومنعوا عشرات من موظفي الأمن من المغادرة بمن فيهم ضباط الشرطة وضباط الجوازات وعملاء المخابرات بحسب رويترز.

وركز المحققون على كيفية تعاون المخبرين المشتبه بهم داخل مطاري دمشق وبغداد مع الجيش الأمريكي للمساعدة في تتبع وتحديد موقع سليماني.

ووفقا لرويترز فإن من يقود التحقيقات هو مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض والذي يشغل منصب رئيس الحشد الشعبي المدعوم من إيران.

ويعتقد المحققون العراقيون إنهم يشتبهون في موظفين اثنين في أمن مطار بغداد وآخر في مطار دمشق وآخرين في شركة أجنحة الشام وعميل آخر كان على متن الطائرة، سربوا معلومات حساسة عن تحركات سليماني للجيش الأمريكي.

وتشير النتائج الأولية للتحقيقات في بغداد أن المعلومة السرية الأولية المسربة عن بشأن سليماني جاءت من مطار دمشق بينما كانت مهمة خلية مطار بغداد هي تأكيد وصول الهدف وتفاصيل قافلته.

ووفقا لما نقلته رويترز عن مسؤولين في المطار، هبطت طائرة سليماني في مطار بغداد حوالي الساعة 12,30 صباحا، يوم 3/1/2020.

وخرج سليماني ومرافقيه من الطائرة ونزلوا إلى مدرج المطار بواسطة سلم متحرك متجاوزين الجمارك.

واستقبل الوفد القيادي بالحشد الشعبي خارج الطائرة أبو مهدي المهندس، وصعد الرجلان إلى مركبة مدرعة كانت تنتظرهما.

فيما استقل حراس سليماني سيارة رباعية الدفع.

وقال مسؤولون إنه بينما كان ضباط أمن المطار يراقبون توجهت السيارتان إلى الطريق الرئيسي المؤدي من المطار.

وأصاب الموكب صاروخان أمريكيان الأول ضرب المركبة التي تقل سليماني والمهندس الساعة 12:55 صباحا قبل أن يضرب الثاني السيارة التي كانت تقل حراس سليماني.
 

إقرأ ايضا