الشبكة العربية

الخميس 14 نوفمبر 2019م - 17 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

تطور مثير.. "الأمير المزيف" يطيح بمدير سجن و26 ضابطًا وعسكريًا بالكويت

49c59357-b482-4a07-8587-380886e3a997

أصدر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكويت، الشيخ خالد الجراح، قرارًا بإيقاف مدير السجن المركزي و26 ضابطًا وعسكريًا عن العمل وإحالتهم إلى التحقيق بتهمة "الإهمال والتقصير"، في القضية المتعلقة بأحد السجناء الذي مارس عمليات نصب من داخل زنزانته في السجن.

ووفق صحيفة "الراي" نقلاً عن مصادر، فإن الموقوفين إلى جانب مدير السجن من رتبة عقيد، كل من رئيس قسم الحراسات، و3 ضباط و22 عسكريًا من مختلف الرتب، كانوا يتناوبون على حراسة العنبر الموجود فيه المتهم.

وأفادت المصادر أن الموقوفين يخضعون جميعًا للتحقيق لمعرفة أوجه التقصير وما إذا كان هناك إهمال في العمل أو تواطؤ مع السجين وتسهيل استخدامه للهاتف لإدارة عملياته الاحتيالية التي وقع ضحيتها الكثيرون.


تفاصيل القضية كانت تكشفت بعدما نقلت صحيفة "القبس" مؤخرًا عن مصادر مطلعة، بعدما شك صديق إحدى ضحايا السجين الذي يمارس عمليات النصب من محبسه، واتصل بأحد أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت، وسأله عن بعض التفاصيل المزعومة، فاتضح أن الشيخ لا يعلم شيئًا، فجرى إبلاغ رجال وزارة الداخلية بالأمر، لينطلق مشوار البحث عن المحتال المنتحل الصفة.

وكانت المفاجأة، وفق ما كشفته المصادر الأمنية، أن المتهم مجرم يقضي عقوبة السجن (19 سنة) بسبب قضايا نصب واحتيال أيضًا، ولعملياته الحديثة يستخدم هاتفاً برقم ذهبي للإيقاع بضحاياه الذين يختارهم بعناية، فجرى إلقاء القبض عليه داخل زنزانته، واقتيد للتحقيق معه في القضية.

ووفق المعلومات، فإن هذا السجين يعيش في السجن حياة مرفهة، ويطلب طعامًا بمئات الدنانير يوميًا له ولمن يريد غوايته ممن حوله، كما يتمتع بتلفزيون واشتراكات مدفوعة بقنوات رياضية وغير رياضية.

وكانت التحقيقات في القضية قادت إلى ضبط 7 متهمين آخرين، وقررت النيابة العامة حجزهم، وجرى رصد شخصين آخرين وسيتم ضبطهما فور عودتهما من خارج البلاد، ليصبح إجمالي المتهمين 10.

ووفق مصادر أمنية، فإن المحتجزين على ذمة التحقيقات هم 4 كويتيين، إضافة إلى شخصين من الجنسية المصرية، وهندي، أما المتهمان المتواجدان خارج البلاد فهما كويتي وسوري.
 

إقرأ ايضا