الشبكة العربية

الإثنين 18 نوفمبر 2019م - 21 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

تضامن سياسي وإعلامي مع أول نائبة محجبة بالكونجرس

resize

أعربت شخصيات سياسية وإعلامية أمريكية عن دعمها للنائبة المسلمة بمجلس النواب، إلهان عمر، ضد مشروع القرار المقدم للمجلس لإدانة التصريحات السابقة التي أدلت بها حول دور اللوبي الإسرائيلي بالسياسة الأمريكية.

واعتبرت الكسندريا أوكاسيو كورتيز، أصغر عضو في مجلس النواب الأمريكي، مشروع القرار المذكور بأنه "جارح".

وقالت في تغريدات على حسابها على موقع "تويتر"، إن "أكثر نقطة جارحة بخصوص الإدانة بحق إلهان (ديمقراطية) هي عدم طلب إدانة بهذا المستوى عندما تصدر تصريحات بحق أشخاص من أصول لاتينية أو مجتمعات أخرى".

وأضافت: "هناك أسئلة محتاجة لإجابة، فلماذا لا يصدر مشروع قرار حول الخوف من المثليين، والخطابات المعادية للأجانب، ومعاداة السود".

بدوره، أعرب الصحفي الأمريكي جيريمي كاهيل عبر حسابه على "تويتر" عن دعمه لإلهان.

وأشار إلى أن إلهان أعربت عن قلقها المشروع حيال دعم الولايات المتحدة الأمريكية لحكومة إسرائيل العنصرية التي تنشر الموت، وخدمة السياسات الأمريكية لأجندة قوة أجنبية.

وأكد أن إلهان إحدى الأصوات النادرة التي تصدح لذلك تستحق الدعم.

من ناحيته، أعرب الكاتب المسلم بصحيفة "نيويورك تايمز"، وجاهات علي، عن استيائه من هجمات الإسلاموفوبيا ضد إلهان ومشروع القرار المذكور.

وقال عبر حسابه على "تويتر": IStandWithIlhan (أدعم إلهان)، لأنه في وقت يتم فيه التغاضي عن تصريحات الجمهوريين البيض المعادية للسامية، تتلقى إلهان تعليقات مرعبة مناهضة للمسلمين وتهديدات بالقتل، وتتعرض لاعتداءات رديئة ومخزية وذات معايير مزدوجة".


وتابع علي تغريداته بنقل تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وجمهوريين آخرين معادية للسامية.

وفي تصريحات سابقة، انتقدت إلهان الدعم الأمريكي لإسرائيل، وأشارت إلى وقوف مؤسسات ضغط "لوبيات" وراء هذا الدعم، وخصوصا لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية، في تصريحات اعتبرها البعض في الولايات المتحدة "معادية للسامية".

وكان ذلك قبل تصويت مجلس النواب الأمريكي على مشروع قرار لإدانة التصريحات السابقة لـ"إلهان عمر"، النائبة الديمقراطية المسلمة بالمجلس، حول دور اللوبي الإسرائيلي بالسياسة الأمريكية.

ورغم اعتذار إلهان لليهود الأمريكيين، عن تصريحاتها، لكنها حذرت من أهمية عدم تجاهل أنشطة جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة.

لكن لم يشفع الاعتذار لإلهان عمر التي تعرضت لوابل من الانتقادات تتهمها بمعاداة السامية، وذلك من مختلف الأطياف السياسية، بما في ذلك من جانب زملائها الديمقراطيين الذين قالوا إن هذا التعليق يلمح إلى مقولة قديمة تفيد بأن اليهود يستخدمون أموالهم بشكل سري للتأثير على الأجندة العالمية.

ووصلت الانتقادات لدرجة مطالبة ترامب وسياسيين آخرين، لـ"عمر" بالاستقالة.

يشار إلى أن مجلس النواب الأمريكي شهد لأول مرة عضوية سيدتين مسلمتين، وهما إلهان عمر ذات الأصول الصومالية، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل.
 

إقرأ ايضا