الشبكة العربية

الخميس 27 يونيو 2019م - 24 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

تصعيد غير مسبوق في العلاقات بين الولايات المتحدة وفنزويلا

مادورو وترامب
أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو سحب جميع موظفي بلاده الدبلوماسيين لدى الولايات المتحدة.
فيما اعتبر وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا، الخميس، أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تقف وراء محاولة الانقلاب بالبلاد فحسب، وإنما "تقودها".
جاء ذلك في تغريدة نشرها أريازا، هاجم فيها اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، برئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، "رئيسا مؤقتا لفنزويلا"، بدل نيكولاس مادورو المُنتخب.
وقال أريازا إن "الولايات المتحدة "لا تقف وراء محاولة الانقلاب بل أمامها".
وأضاف: "الجدير بالذكر أن الإدارة الأمريكية لا تقف وراء محاولة الانقلاب في فنزويلا؛ بل تقودها دون ارتداء قناع".
وتابع: "لقد خططوا للانقلاب في واشنطن، ويقومون بتطبيقه بشكل واضح عبر تعليمات أعطوها لدولهم التابعة لهم"، دون تحديد.
وتشهد فنزويلا اضطرابات داخلية إثر إعلان رئيس البرلمان، خوان غوايدو، الأربعاء، نفسه "رئيسا مؤقتا" للبلاد، أعقبه إعلان الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. 
وقبل أيام، أدى مادورو اليمين الدستورية، إثر فوزه بفترة ولاية جديدة مدتها 6 سنوات، في انتخابات رئاسية جرت في 20 مايو/ أيار 2018، لكن منافسيه الرئيسيين رفضوا نتائج الانتخابات، معتبرين أن "مخالفات واسعة النطاق" شابتها.
 

إقرأ ايضا