الشبكة العربية

السبت 08 أغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

تصعيد سعودي خطير ردًا على استهداف الحوثيين للمطارات

5cea43d3d437505d678b4618

حذّر التحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية من أن استمرار محاولات استهداف مطاري نجران والملك عبد الله، جنوب غربي السعودية، ستواجه بعمل عسكري.

وقال به المتحدث باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي في مؤتمر صحفي بالرياض، إن "هناك محاولات لاستهداف المطارات الرئيسية بما فيها محاولة استهداف مطار نجران الإقليمي، ومطار الملك عبد الله في جازان وفي تلك المطارات آلاف المسافرين يوميًا سواءً من المقيمين أو من المواطنين السعوديين".

وتابع: "استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية والعدائية لأي دولة في قوات التحالف يستند إلى حق الدفاع عن النفس"، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية في وقت متأخر من مساء الإثنين.


واستدرك قائلاً: "لدينا الإجراءات الوقائية والمبادرة في القيام بعمل عسكري واتخاذ التدابير اللازمة للدفاع عن مقدرات السعودية ومواطنيها وأيضًا المقيمين على أرضها".

وكان التحالف العربي في اليمن أعلن الأحد، اعتراض طائرة مسيرة تحمل متفجرات أطلقتها جماعة "الحوثي" في اليمن تجاه مطار الملك عبد الله في جازان، بعد أيام قليلة من اعتراض صاروخ آخر يوم الخميس صوب مطار نجران.


وأوضح المالكي، أن قوات التحالف أحبطت أكثر من 35 عملًا إرهابيًا للمليشيات الحوثية في مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، دون تفاصيل أكثر.

وأضاف: "نحن نعلم وندرك أن النظام الإيراني قام بتزويد حزب الله اللبناني الإرهابي بصواريخ فاتح 110 وتزويد ميليشياته في المنطقة بما فيهم الحوثيين بقدرات الطائرات بدون طيار".

ولم يصدر تعليق فوري من إيران وحزب الله وجماعة الحوثي بشأن تلك الاتهامات، غير أن طهران سبق أن نفت اتهامات مماثلة.

وتابع المالكي محذرًا: "لن نتسامح بأن تكون هناك أعمال إرهابية من خلال إطلاق الطائرات بدون طيار واستهداف المدنيين، والمرافق الحيوية والمقيمين وضيوف وزوار السعودية أو إطلاق مثل هذه القدرات بالداخل اليمني".

ودأب الحوثيون في السنوات الأخيرة على قصف الأراضي السعودية بصواريخ باليستية متوسطة وطويلة المدى، التي غالبا ما تنتهي بإسقاطها بواسطة منظومة الدفاع الجوي السعودي.

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقًا للأمم المتحدة.
 

إقرأ ايضا