الشبكة العربية

الثلاثاء 22 أكتوبر 2019م - 23 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

تصريحات نارية للرئيس التونسي عن الجزائر وبوتفليقة.. هذا ما قاله

السبسي
قال الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، تعليقا على الحراك الشعبي بالجزائر الرافض لبقاء عبد العزيز بوتفليقة في الحكم، إن الشعب الجزائري يريد وضع حد لتجربة بوتفليقة.
وأضاف السبسي في مقابلة مع قناة "العربية"، أمس الأربعاء، إن "بوتفليقة قام بواجبه لمدة طويلة، لكن الشعب رأى أن هذه التجربة يجب أن تنتهي".
وأكد الرئيس التونسي، عند سؤاله إذا ما كان ينصح بوتفليقة بالتخلي عن الحكم، أن بلاده لا تعطي دروسا لأحد، "ولا ننصح أحداً، ولا نتدخل في شؤون الدول الأخرى".
وأعرب السبسي عن اطمئنانه للوضع في الجزائر، وقال إن للجزائر "شعبا مكافحا، أخرج استعمارا دام 130 سنة، ودماؤه الزكية سقت أرضه الزكية، وأعتقد أن الشعب الجزائري قادر على أن يتعامل مع مستجدات الوضع بالحكمة وبوطنية وبإخلاص لبلاده".
ومنذ 22 شباط/ فبراير الماضي، والجزائر تعيش على وقع احتجاجات أسبوعية ضخمة لمختلف فئات المجتمع، يطالبون خلالها برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ورموز النظام.
وفي 11 آذار/ مارس الجاري أعلن بوتفليقة سحب ترشحه، وتأجيل الانتخابات مع تقديم خارطة طريق، تبدأ بتنظيم مؤتمر للحوار وتعديل الدستور وتنظيم انتخابات جديدة لن يترشح فيها، لكن المعارضة والحراك رفضاها وعدّاها "محاولة التفاف على مطالب الشارع"، معلنين استمرارهم في الحراك حتى تحقيق مطالبهم كافة، وعلى رأسها تخلي بوتفليقة عن السلطة.
وأول أمس الثلاثاء، طالب رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح، بتطبيق المادة 102 من الدستور التي تحدد حالة عجز الرئيس عن ممارسة مهامه، في تطور جديد في البلاد التي تشهد احتجاجات منذ أسابيع.
وخلال خطاب بثه التلفزيون الرسمي، قال الفريق قايد صالح: "يجب تبني حل يكفل الخروج من الأزمة، حل يضمن الخروج من الأزمة ويضمن احترام الدستور وتوافق الرؤى وهو الحل المنصوص عليه في الدستور في مادته 102".
وتنص المادة 102 من الدستور الجزائري على أنه "إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوبا، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع".
 

إقرأ ايضا