الشبكة العربية

الجمعة 03 أبريل 2020م - 10 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

تصاعد الدعوات داخل الكونجرس لطرد السفير السعودي

122018610716456674582

هاجم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، بوب كوركر، سفير السعودية لدى واشنطن، خالد بن سلمان، على خلفيّة الاشتباه بمسؤوليته وشقيقه ولي العهد عن جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقال كوركر في تصريحات إلى الصحفيين، إن "خالد بن سلمان لا يحظى بأي احترام لديه، ولا يثق فيه في الأوساط الأمريكية، وإنه لا مصداقية له".

وأضاف: "هناك نقاشات بيننا حول ما يجب فعله معه.. القرار يجب أن يأتي من الإدارة.. إنه شخص لا مصداقية له".

وتابع: "كان يجب على الأمير خالد عدم العودة إلى واشنطن. آخر مرة تحدّثت فيها إلى السفير السعودي قال لي ما هو مغاير للحقيقة.. لا مصداقيّة له عندي، ولو كنت مكانه ما عدت إلى هنا".

وأشار إلى أنه بانتظار التأكد من أن السفير السعودي استدرج خاشقجي إلى قنصلية الرياض في إسطنبول، متابعًا: "لسنا متأكدين من ذلك، وأشعر أننا سنعلم بطريقة ما، قريبًا جدًا".

ومطالبة كوركر بمغادرة السفير السعودي؛ وهي الرابعة من داخل الكونجرس، بعد ديك ديربن، والعضوين الجمهوريين جيف فليك وكريس كونز، اللذين أيّدا احتمال طرد الأمير خالد.


وكان السيناتور الأمريكي، ديك ديربن دعا إلى طرد السفير السعودي في واشنطن، خالد بن سلمان، بشكل رسمي من الولايات المتحدة الأمريكية؛ الخميس الماضي، بسبب التورط المباشر لشقيقه ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وتأتي هذه المطالبات بعد يومين من مشروع قرار قدّمته مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، يُحمّل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، مسؤولية قتل خاشقجي.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن القرار ينص بشكل قاطع على أن ولي العهد السعودي كان متواطئاً في جريمة قتل خاشقجي، وكان بمنزلة تحطيم للمنطقة بما يهدّد مصالح الولايات المتحدة الأمنية على جبهات متعددة.

وكان اسم السفير السعودي لدى واشنطن، قد برز في صحف عالمية بأنه حاول استدراج خاشقجي إلى القنصلية التي قُتل فيها، وقدَّم له تطمينات وتأكيدات بأن الأمر سيكون آمنًا.

والأربعاء الماضي، عاد السفير السعودي إلى واشنطن، وعمله بعد غيابٍ استمرّ نحو شهرين أمضاهما في الرياض، التي عاد إليها بعد مقتل خاشقجي، وتداول تقارير عن صلته بالأمر.
 

إقرأ ايضا