الشبكة العربية

الإثنين 26 أكتوبر 2020م - 09 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

تشييع أيقونة النضال اليمني.. واجهت الحوثيين برشاشها

أيقونة النضال

شيعت جموع غفيرة من الشعب اليمني اليوم أيقونة النضال " أصيلة بنت العود "، وذلك بعد صمودها برشاشها ضد عصابات الحوثي دفاعا عن قريتها.
وكانت عصابة الحوثي قد توجهت لقرية أصيلة الدودحي بإب-العود، حيث نهض عمها لمواجهة العصابة دفاعاً عن قريته،فاستشهد.
 وعندما اقتربت العصابة الحوثية من منزل الأسرة، فنهضت أصيلة برشاشها، وقاتلت دون منزلها، وقتلت منهم 4، ثم استشهدت، حيث  شيعت جنازتها اليوم مع عمها.
وكتب الكاتب والمحلل السياسي اليمني محمد جميح على حسابه في تويتر : "أصيلة بنت العود واليمن كلها، وأيقونة النضال ضد كهنوت ممتد لألف عام".
وكانت قيادة المقاومة الوطنية في اليمن قد اعتمدت الشهيدة أصيلة الدودحي ضمن شهداء قوات حراس الجمهورية عرفاناً ببطولتها وشجاعتها في الدفاع عن الوطن ضد ميليشيا الحوثي الإيرانية.
وبحسب بلاغ للمقاومة الوطنية فإن الشهيدة أصيلة صالح صادق الدودحي (17 عاماً) من منطقة العود التابعة لمحافظة إب، اعتمدت ضمن شهداء حراس الجمهورية تكريماً لما سطرته من بطولة وشجاعة في الدفاع عن الوطن والكرامة والأرض والعرض.
 وفي التفاصيل فإن الشهيدة أصيلة سطرت اسمها وقبيلتها بأحرف من نور في سفر النضال الوطني الذي لن يتوقف إلا باستعادة الأمن والاستقرار وتخليص الوطن من شرور الميليشيا الحوثية، حيث تصدت لهذه الميليشيا عندما هاجمت قريتها وحاصرت منزل أحد الأبطال هناك.
وظهرت قصة الشهيدة أصيلة البطولية عندما هاجمت الميليشيا قرية ظفار في جبهة (العود – حمك)، وسط البلاد في ساعات الصباح الأولى، واستهدفت منزل البطل حسن الدودحي من دون مراعاة قوانين الحرب والأعراف، حيث دافع عن نفسه وعرضه وقاتل حتى استشهد.
وعلى الفور أخذت بنت شقيقه (أصيلة) سلاحه الشخصي وقتلت أربعة من عناصر الميليشيا الحوثية أثناء محاولتهم اقتحام المنزل قبل أن تستشهد هي الأخرى، بينما أصيبت شقيقتها وإحدى بنات عمها الشهيد.
 وتخوض قوات الجيش الوطني المسنودة بوحدات من حراس الجمهورية في هذه الجبهة معركة بطولية تمكنت خلالها من استعادة المواقع التي حاولت الميليشيا الحوثية السيطرة عليها، بما فيها قرية ظفار التي أنجبت أيقونة المقاومة "أصيلة".



 

إقرأ ايضا