الشبكة العربية

الخميس 16 يوليه 2020م - 25 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

تركيا تتحدى الإدارة الأمريكية

أردوغان وترامب
سلط تقرير روسي، الضوء على أوراق اللعب بين أنقرة وواشنطن، في ملفات عدة، تتعلق بالنفط الإيراني، وصفقات التسليح.
وقالت صحيفة "إكسبرت أونلاين"، الروسية، إن أنقرة وعبر وزير خارجيتها "مولود تشاووش أوغلو"، رفضت مطالب إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بتخفيض حاد في مشتريات النفط الإيراني خلال الأشهر الستة المقبلة.
وقال "تشاووش أوغلو" لنظيره الأمريكي "مايك بومبيو"،،: "لا أستطيع تنويع مصادر الطاقة خلال ستة أشهر أو سنتين"، مؤكدا اعتماد بلاده بشكل كبير على النفط الإيراني.
وأضاف وزير الخارجية التركي: "لا أحد يدعم هذه العقوبات. هذا قرار أحادي الجانب من قبل الولايات المتحدة".
وتحت عنوان، "تركيا ترفض التأجيل الأمريكي"، وصفت الصحيفة، كلام "تشاووش أوغلو"، بأنه "حاد وجريء وبنبرة لا يتحدث بها الحلفاء".
وتركيا واحدة من ثماني دول حصلت على استثناء أمريكي بالاستمرار في شراء النفط من إيران رغم العقوبات التي فرضت في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
وإضافة إلى الموقف التركي فيما يتعلق بشراء النفط الإيراني، تمسكت أنقرة بموقفها إزاء إبرام صفقة كبيرة لشراء منظومة الدفاع الصاروخية الروسية "إس 400". 
وتضغط واشنطن على أنقرة للتخلي عن الصفقة، وكثيرا ما تهدد بفرض عقوبات على الجانب التركي، الذي يتفهم تماما ما يمكن أن يؤدي إليه عناده. 
وربما سيكون أكثر حساسية بالنسبة لأنقرة، تعليق بيعها أحدث الطائرات الأمريكية المقاتلة من طراز "F-35"، لكن المشروع برمته قد يتعرض للتأجيل، لأن تركيا تشارك في تصنيعها بأجزاء مهمة.
وقبل أشهر، قال وزير الدفاع الأمريكي، "جيم ماتيس"، في رسالة للكونجرس، إن وقف تسليم تركيا مقاتلات "إف 35"، ومنع تزويد شركة "لوكهيد مارتن" بقطع الغيار التركية، سيؤدي إلى توقف إنتاج الطائرة المقاتلة.

 

إقرأ ايضا