الشبكة العربية

الإثنين 21 أكتوبر 2019م - 22 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

ترامب يهاجم عمدة لندن.. ويصف زعيم المعارضة بـ "القوة السلبية"

ترامب
عاود الرئيس الأمريكي الهجوم على عمدة لندن صادق خان، والذي وصفه بـ" القوة السالبة".
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد سعى  اليوم الثلاثاء، إلى التقليل من أهمية التظاهرات التي خرجت في لندن اعتراضا على زيارته الثانية لبريطانيا.
وشنّ ترامب خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، هجوما جديدا على عمدة لندن صادق خان، وزعيم حزب العمال جيريمي كوربن.
وأكدت ماي أنه حرّضها على مقاضاة الاتحاد الأوروبي، واعدا المملكة المتحدة باتفاق تجاري "عظيم وشامل" بعد الخروج من الاتحاد وتطبيق "بريكست".
وعن الاحتجاجات التي خرجت ضده، قال ترامب إنه لم ير أي "تظاهرة" احتجاج ضده في لندن، بل "مجموعة صغيرة (معترضة) ولأسباب سياسية وصفها بالزائفة.
وأضاف أنه رفض لقاء زعيم المعارضة البريطانية جيريمي كوربن خلال زيارته بريطانيا، واصفاً إياه بـ"القوة السلبية"، كما هاجم عمدة لندن صادق خان، معتبرا أنه "شخص غير جيد"، وأداؤه ضعيف في إدارة المدينة.
يذكر أن صادق خان كان قد شن هجوما على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبيل زيارته إلى بريطانيا ، حيث وصفه بأنه من " فاشي القرن العشرين".
واستنكر خان  في مقال نشرته صحيفة "غارديان" السبت الماضي، فرش السلطات البريطانية السجادة الحمراء أمام ترامب الذي ستستقبله مع زوجته ميلانيا خلال الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام، الملكة إليزابيث الثانية.
ووصف عمدة لندن، المعروف بمعارضته لترامب، الأخير بأنه من أبرز أمثلة الخطر العالمي لزيادة نفوذ قوى أقصى اليمين، منوها أن هذه الظاهرة تهدد الحقوق والحريات والقيم التي دافعت عنها مجتمعاتنا الليبرالية والديمقراطية على مدى أكثر من سبعين عاما.
كما وضع خان "ترامب" في صف واحد مع السياسيين الأوروبيين اليمينيين مثل رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني وزعيمة حزب "التجمع الوطني" الفرنسي مارين لوبان وزعيم "حزب بريكست" البريطاني نايجل فاراج.
وتابع قائلا : " إن جميعهم يستخدمون الخطاب نفسه الذي لجأ إليه الفاشيون في القرن العشرين لكسب الدعم، لكن مع استخدام أساليب مشؤومة جديدة لتقديم رسالتهم".
وحذر عمدة لندن أن هذه القوى اليمينية تحقق مكاسب وتصعد إلى السلطة في مختلف المناطق، الأمر الذي كان من الصعب تصوره قبل سنوات.
 

إقرأ ايضا