الشبكة العربية

الخميس 29 أكتوبر 2020م - 12 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

ترامب ينقلب على ديكتاتوره المفضل.. أمريكا تهدد مصر بعقوبات لهذا الأمر

السيسي    ترامب

بعد وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالصديق والزعيم الحقيقي وديكتاتوري المفضل، يبدوا أن العلاقة الدافئة بين الطرفين لن تدوم طويلا بعد أن أقبلت مصر على صفقة سلاح مع روسيا أزعجت ترامب كثيرا وهدد بعقوبات على زعيمه الحقيقي. 


التفاصيل ذكرتها صحيفة وول ستريت جورنال، حيث حذرت الإدارة الأمريكية مصر من المضي في صفقة مقاتلات روسية الصنع، وإلا فرضت عليها عقوبات.

وذكرت الصحيفة، أن التحذير يعد مصدرا للتوتر بين البلدين خاصة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طالما مدح رئيس مصر.

وقالت الصحيفة إن التحذير ورد في رسالة يوم الأربعاء لوزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الدفاع مارك إسبر حثّا فيها وزير الدفاع المصري على إلغاء صفقة طائرة سوخوي الروسية (سو-35).

وجاء في الرسالة:إن مضي مصر في الصفقة يعني وقوعها تحت طائلة العقوبات الأمريكية نظرا لحظر القانون الأمريكي شراء أسلحة من روسيا.

وورد في الرسالة: “صفقات أسلحة وذخائر كبيرة يعقّد من التعاقدات الدفاعية المستقبلية والدعم الأمني لمصر”. وقدمت الولايات المتحدة مساعدات عسكرية واقتصادية بمليارات الدولارات لمصر في العقود الماضية، بما في ذلك بيعها مقاتلات إف-16 ومروحيات قتالية وغير ذلك.

وتبنت روسيا سياسة متقدمة في الشرق الأوسط خلال السنوات الأخيرة، وقدمت دعما عسكريا مهما لرئيس النظام السوري بشار الأسد، وباعت نظام صواريخ لتركيا حليفة أمريكا.

وتم إرسال الرسالة مع وصول وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى القاهرة في زيارة من أجل بحث التعاون العسكري مع مصر. وتبحث مصر عن طرق لتقوية تحالفها مع روسيا حيث وقّعت في بداية هذا العام اتفاقا بملياري دولار مع موسكو لتزويدها بـ20 مقاتلة من نوع “سو-35”.

وحذرت وزارة الدفاع الأمريكية قائد سلاح الجو المصري بشكل شخصي من تداعيات مواصلة عملية الشراء حسب مسؤول في الإدارة الأمريكية. 
وقال مسؤول في الخارجية الأمريكية إن الإدارة لا تعلق على “الوثائق المسربة” إلا أن الولايات المتحدة حثت كل حلفائها وشركائها على التخلي عن العقود مع وزارة الدفاع الروسية والقطاع الاستخباراتي، وأكدت أن المضي في التعاون يعني العقوبات.

ولم تعلق لا وزارة الدفاع ولا الخارجية، كما لم ترد الحكومة المصرية للتعليق على الخبر.

وبموجب قانون مواجهة أعداء أمريكا عبر العقوبات والذي يستهدف الصناعة الدفاعية والعسكرية الروسية، يتم فرض العقوبات على مصر لو مضت في مساعيها للحصول على الأسلحة الروسية.

وكانت الرسالة واضحة من “تعرض مصر للعقوبات بناء على هذا القانون لو استلمت المعدات العسكرية الروسية الجديدة”. ويشبه التهديد ما قامت به الحكومة الأمريكية بتهديد تركيا هذا العام وحذرتها من شراء منظومة صواريخ إس-400 من روسيا والتي عارضتها أمريكا وحلف شمال الأطلسي، باعتبارها تهديدا على أمن الحلف الذي تنتمي إليه تركيا.


 

إقرأ ايضا