الشبكة العربية

الجمعة 14 أغسطس 2020م - 24 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

"ترامب" يشعل غضب الديمقراطيين بعد تحفيفه عقوبة مستشاره "روجر ستون"

roger-stone-5

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تخفيف عقوبة مستشاره روجر ستون، الذي عاقبته محكمة فيدرالية بالسجن لأكثر 40 شهرًا، بتهمة الكذب على الكونجرس وعرقلة عمله ومحاولة التأثير على الشهود لحماية الرئيس. 

ووقع ترامب الجمعة على قرار العفو قبل أيام فقط من الموعد المقرر لإحالة ستون إلى السجن الثلاثاء ليقضي عقوبة 40 شهرًا بعد إدانته في سبع تهم من العرقلة، والتلاعب بالشهود، والكذب على الكونجرس.
وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، في بيان ليل الجمعة: "لقد عانى روجر ستون بالفعل بشكل كبير" .

وقالت صحيفة "نيويورك بوست" إنه على الرغم من أن البيان صدر باسم مساعد ترامب، إلا أنها ألمحت إلى تدخل الرئيس فيه بهجماته المميزة على تحقيق مولر الذي أفضى إلى سجن صديقه ومستشاره السابق.

وقال البيان: "روجر ستون ضحية خدعة روسيا التي يبقيها اليسار وحلفاؤه في وسائل الإعلام لسنوات في محاولة لتقويض رئاسة ترامب".

وأضاف: "لقد عومل بشكل غير عادل، مثل العديد من الآخرين في هذه الحالة. روجر ستون هو الآن رجل حر!".

وكان ترامب قد ألمح في وقت سابق الجمعة إلى أنه يفكر في إصدار عفو رئاسي عن ستون.

وقال: "أعتقد أن روجر ستون كان يعامل معاملة غير عادلة للغاية، كما كان كثير من الناس، وفي هذه الأثناء يتجول (جيمس) كومي (مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي في الفترة ما بين سبتمبر 2013 حتى مايو 2017) وجميع هؤلاء الرجال ، بما في ذلك (جو) بايدن (المرشح الديمقراطي للرئاسة) و(باراك) أوباما (الرئيس السابق)، لأننا أمسكناهم بالتجسس على حملتي".

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن ستون وزوجته نيديا، إعرابهما عن "تقدير كل الاعتبار الذي أعطاه الرئيس لهذه المسألة".

وأثار العفو عن ستون على الفور إدانة قوية من بايدن والديمقراطيين الذين وصفوا القرار المصفوف بالمحسوبية والفساد.

وقال المتحدث باسم حملة بايدن، بيل روسو في بيان: "لقد أساء الرئيس ترامب مرة أخرى استغلال سلطته، وأطلق هذا التخفيف ليلة الجمعة، على أمل تجنب مرة أخرى التدقيق حيث أنه يهدر المعايير والقيم التي تجعل بلدنا منارة مشرقة لبقية العالم". 

وتعهد النائب عن ولاية نيويورك، جيري نادلر، رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب، بالتحقيق في العفو.
وغرد: "وجدت هيئة المحلفين روجر ستون مذنبًا، “بتخفيف عقوبته ، أصاب الرئيس ترامب نظامنا القضائي بالحزبية والمحسوبية وهاجم سيادة القانون. ستجري اللجنة القضائية بمجلس النواب، تحقيقًا صارمًا في هذا الفساد الوقح".

في المقابل، غرد مايكل كابوتو، مستشار حملة ترامب السابق الذي يعمل مساعدًا لوزير الصحة والخدمات الإنسانية بصورة لعشاء أقامه على شرف ستون.

وعلق: "مرحبًا #RogerStone. وكتب مع الصورة: "ما زلنا لا نستطيع التحدث لكنني أعلم أنك تقرأ هذا. جراد البحر هذا لك صديق قديم: مبروك!".

وفي يناير 2019، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي، "FBI"، اعتقال ستون، المساعد والمقرب من الرئيس دونالد ترامب، وذلك من منزله في فلوريدا.

ستون ينتمي للحزب الجمهوري، ويعتبر أحد المؤثرين في جمع التأييد عبر مجموعات التأثير أو ما يُعرف بـ"اللوبي"، وشغل منصب مستشار ترامب خلال حملته الانتخابية في العام 2016، وينظر إليه كشخص مقرب للغاية منه.

دعم ستون قرار الرئيس ترامب بإعفاء رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق، جيمس كومي، وبرز اسمه في التحقيقات حول موضوع التدخلات الروسية المزعومة وتأثيرها على الانتخابات الأمريكية 2016.

ينظر لستون على أنه قد يكون حلقة الوصل بين ترامب ووثائق سربت ونشرها موقع ويكيليكس، حيث اتهمته حملة هيلاري كلينتون بأنه كان على علم مسبق بنية ويكيليكس نشر رسائل إلكترونية من بريد جون بوديستا، رئيس الحملة.

وكرر ستون نفيه لأي صلة تربطه بروسيا ووصف التحقيقات التي يجريها مكتب التحقيقات الفيدرالي بأنها عمليات "صيد ساحرات".  

 

إقرأ ايضا