الشبكة العربية

الجمعة 27 نوفمبر 2020م - 12 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

ترامب "المترنح" يفبرك عملية إنقاذ رهينة أمريكي كجزء من حملته الدعائية "الهزلية"

دونالد ترامب
قبل أيام من الانتخابات الرئاسية الأمريكية، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن تحرير رهينة أمريكي، خطفه مسلحون في النيجر. 

العملية الغامضة، لا يعرف عنها شيء، ولا توجد عنها تفاصيل كثيرة، ما حمل مراقبين على الاعتقاد بأنه فيلم "هوليودي" من قبيل الدعاية الكاذبة لرئيس على وشك الخروج من السلطة بعد سلسلة من الفضائح. 

المتحدث باسم البنتاجون جوناثان هوفمان، قال في بيان "إن القوات الأمريكية نفذت عملية في وقت مبكر من 31 /10 في شمال نيجيريا لتحرير مواطن أمريكي اختطفته مجموعة مسلحة". 

وأعلن البنتاجون أنه تم تحرير الرهينة بفضل عملية قامت بها القوات الأمريكية في شمال نيجيريا، على الرغم من أن وزير الدفاع النيجيري إيسوفو كاتامبي كان قد أعلن قبل ذلك بأن الرهينة الأمريكي فيليب والتن تم "الإفراج" عنه وهو تعبير عن تسوية سلمية، ربما جاءت غبر وسطاء. 

ما يؤكد فبركة عملية العسكرية المزعومة، أن الأمريكيين لم يعلنوا عن اسم المجموعة التي كان الرهينة الأمريكي محجوزا لديها. 

التقط فريق ترامب وإدارته العملية ونظمت حفلة دعائية لها بوصفها بطولة ترامب "رامبو" أمريكا الجديد الذي ينتظر الأمريكيون بقاءه في البيت الأبيض. 

وفي كلمة حماسية تشبه خطابات زعماء الشرق الأوسط الحريصون على "اللقطة" قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو " حرر الرهينة في غارة نفذها أشجع مقاتلينا وأكثرهم مهارة". 

وأضاف في إشارة لدغدغة عواطف الناخب الأمريكي " لن نتخلى أبدا عن أمريكي محتجز كرهينة" . 

وغرد ترامب قائلا "إنه انتصار عظيم لقواتنا الخاصة". 

غموض العملية والاحتفاء المبالغ فيه من قبل ترامب وإدارته أثارت سخرية المهتمين بشان ملف الانتخابات الرئاسية المقررة في 3/11. واعتبرتها جزءا من الدعاية الهزلية لرئيس هزلي شديد الخطورة على مستقبل ووحدة أمريكا.  
 

إقرأ ايضا