الشبكة العربية

الإثنين 20 يناير 2020م - 25 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

تحويل المساجد السورية إلي مقرات لمليشيات إيران


تحويل المساجد السورية إلي مقرات لمليشيات إيران
قال الإعلامي السوري أبو الهدى الحمصي إن المليشيات الإيرانية  تقوم بفتح مراكز دعوية وصحية للترويج لها في أحياء حلب الشرقية.
وأضاف الحمصي علي حسابه علي تويتر : " إن إيران قامت بتحويل مسجد "عروة البارقي" في حي مساكن هنانو إلى مقر لها وسمّته "جامع فاطمة الزهراء" .. والقوات الأمريكية في سوريا تقول : إن تواجدها في سوريا من أجل تحجيم دور إيران في سوريا".
وأوضح أن إيران مسموح لها بتحويل العواصم العربية إلى مراقد شيعية طائفية، وإنشاء فيالق وألوية بحجة القدس واحتلالها، بينما ممنوع على الشعب السوري الانتصار على نظام قتل أكثر من مليون إنسان، منوها أنه عالم يفتقد الإنسانية والمصداقية، بحسب قوله.
وتابع قائلا : مازالت روسيا تضحك على العالم وتقول إن المعارضة السورية تملك أسلحة كيماوية، والعالم صامت صمت القبور دون أدنى رد.
وتساءل :  لو كانت المعارضة تملك أسلحة نوعية لكان بشار الأسد في خبر كان منذ السنة الأولى من الثورة السورية.. روسيا وإيران منبع الإرهاب.
وشدد الحمصي : "لن تستطيعوا قتل روح الثورة التي زرعت في قلوب الشرفاء والأحرار مهما كانت الضريبة، فقد قدمنا أرواحنا ودمائنا وشهدائنا، ومازالنا على العهد باقون، وهدفنا طرد الميليشيات الإيرانية والروسية ومحاسبة بشار" .

كما أشار إلي أن الحالات الإنسانية كثيرة في الداخل السوري، وخاصة أهل الخيم هم أنفسهم حالات إنسانية كارثية بكل المقاييس، ونحن على أبواب الشتاء ونشاهد الخيم المهترئة الغير قابلة للسكن بأي حال من الأحوال.
واستنكر تصريحات لافروف : " إن موسكو أنقذت سوريا من التفكك وستعيد الاستقرار لها.. روسيا  دمرت سوريا وحرقت أطفالها وحولتهم إلى أشلاء وهجّرت السوريين من مدنهم وقراهم".
 
 

إقرأ ايضا