الشبكة العربية

الأربعاء 08 يوليه 2020م - 17 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

تحركات مفاجئة في الكويت بشأن أزمة تسريبات «خيمة القذافي»

5efa41ddc3d13

في تطور مفاجئ بشأن أزمة "تسريبات خيمة القذافي"، قرر أمن الدولة الكويتي استدعاء النائب السابق، مبارك الدويلة على خلفية تصريحاته حول التسريب الصوتي مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، والذي أكد أنه أبلغ أمير الكويت بما حدث والذي بدوره طالبه أن يبلغ أمير الرياض وقتها الملك سلمان، وهو ما نفاه الديوان الأميري في بيان رسمي، حسب القبس الكويتية.
وكان الدويلة قد برر على حسابه في "تويتر"، تسريبات صوتية للقاء جمعه مع القذافي  بالقول: "اضطررنا خلال الجلسة مع القذافي لمجاراته في حديثه لطمأنته ومعرفة ما وراءه، وبصراحة لم نجرؤ على معارضته ونحن معه بالخيمة".
وتابع :" في لقائنا مع القذافي حدث حوار نقلت تفاصيله في حينها للشيخ صباح الذي طلب مني ابلاغ الملك سلمان به وتم ذلك في نفس اليوم حيث طرح القذافي فكرة استخدام القبائل لزعزعة أمن الخليج ! وقد اضطررنا لمجاراته في حديثه لطمأنته ومعرفة ماوراءه وبصراحه لم نجرؤ على معارضته ونحن معه بالخيمة!!".
وكان وزير شؤون الديوان الأميري علي الجراح، نفى مساء الأحد، ما رد في حديث النائب الكويتي السابق خلال مقابلة تلفزيونية، مشيرا إلى أن "ما جاء في لقاء الدويلة خلال برنامج حديث البلد مع الإعلامي محمد طلال السعيد، بتاريخ 2020/6/23، وما ادعاهُ في تغريدة له بتاريخ 2020/6/25، بأنه نقل لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد ما دار بينه وبين الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، وبأن سموه طلب منه في حينه إبلاغ ذلك لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة، غير صحيح البتة، ومحض تقوّل وافتراء على المقام السامي".
 وشدد الجراح على عدم جواز "أن يُنسب لسمو أمير البلاد أي حديث أو قول، سواء في مقالة أو لقاء، من دون الحصول على موافقة رسمية وصريحة من الديوان الأميري بذلك".
كما وجه  وزير شؤون الديوان الأميري  تحذيرا "من اللجوء إلى مثل هذه الأساليب التي توقع فاعلها تحت طائلة المساءلة القانونية".
 

إقرأ ايضا