الشبكة العربية

الخميس 06 أغسطس 2020م - 16 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بينهم وزير يهودي.. رئيس الوزراء التونسي يجري تعديلا في عشر حقائب

يوسف الشاهد



أعلن رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد تعديلا وزاريا في فريقه الحكومي شمل عشر حقائب وزارية.

ويأتي هذا التعديل في وقت يواجه الشاهد ضغوطا متزايدة تتهم حكومته بالفشل في إحياء الاقتصاد التونسي، من أطراف متعددة من بينها حزبه "نداء تونس".

ويمثل التعديل محاولة للخروج من الأزمة السياسية المتفاقمة بعد مطالبة العديد من القوى السياسية باستقالة الحكومة وتشكيل حكومة جديدة محدودة العدد تكون مهمتها التهيئة للانتخابات المقررة في عام 2019.

وفي السياق أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، رفضه التعديل الوزاري الذي أجراه رئيس الحكومة يوسف الشاهد

وأكدت سعيدة قراش الناطقة باسم الرئاسة التونسية في تصريح لإذاعة "موزاييك أف أم"، أن الرئيس التونسي غير موافق على التحوير الوزاري الذي أعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وأفادت الناطقة باسم الرئاسة التونسية بأن السبسي غير موافق على هذا التمشي لما اتسم به من تسرع وسياسة الأمر الواقع، مشيرةً إلى أنه لم يتم التشاور مع رئيس الجمهورية حول التحوير وتم إعلامه به في ساعة متأخرة.

أول وزير يهودي

ومن بين الوزارات التي شملها التغيير وزارات العدل والفلاحة والصحة والنقل، فيما عين الشاهد روني الطرابلسي وزيرا للسياحة، ليصبح أول وزير يهودي في تونس منذ أكثر من ستين عامًا.

وشمل التعديل تعيين أصغر وزيرة في الحكومة التونسية، من مواليد 1987، وهي القيادية في حزب حركة النهضة الإسلامية، سيدة الونيسي.

اتحاد الشغل التونسي ذو التأثير القوي بالشارع التونسي، طالب بتنحي الشاهد متهما إياه بسوء إدارة الاقتصاد، فيما يرفض حزب حركة النهضة الإسلامية، الذي يتمتع بالأغلبية في البرلمان، تنحي رئيس الوزراء قائلا إنه سيزعزع الاستقرار في وقت تحتاج البلاد فيه إلى إصلاحات اقتصادية.


حزب نداء تونس، أعلن في سبتمبر الماضي تجميد عضوية الشاهد وإحالة ملفه إلى لجنة النظام في الحزب، متهما إياه بـ"الخروج عن الخط الحزبي".

 

إقرأ ايضا