الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بينهم أب وابناه.. 18 شهيدًا في القصف الإسرائيلي لغزة

thumbs_b_c_d8b00b40d0bcf2b8940b82a46c6763fa

استشهد 18 فلسطينيًا، فيما أصيب 50 آخرون، جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، وفق ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، الأربعاء.

وقالت وزارة الصحة بغزة، إن 8 فلسطينيين استشهدوا، الأربعاء، في غارات متفرقة على القطاع، ليرتفع العدد إلى 18.

ومن بين الشهداء، أب يدعى رأفت عياد، وابنيه إسلام وأمير عياد. وأفاد مراسل وكالة "الأناضول"، أن عياد استشهد برفقه نجليه، في قصفٍ إسرائيلي استهدف ورشة نجارة تقع بحي التفاح شرق المدينة.

واستشهد الثلاثاء، 10 فلسطينيين، جراء غارات إسرائيلية، بينهم بهاء أبو العطا، القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، وزوجته.

وذكرت وزارة الصحة بغزة، أن 50 شخصا أصيبوا بجراح، جراء الغارات الإسرائيلية، دون تقديم تفاصيل حول طبيعة إصاباتهم.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، أنه أنهى تنفيذ "موجة واسعة من الضربات الجوية ضد أهداف تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة".

وقال المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، إن الجيش "كثف من وتيرة الغارات ونوعية الأهداف"، في إشارة الى الهجمات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية على قطاع غزة.

وأضاف مبررًا الهجمات: "في هذه الموجة تم استهداف مصنع لإنتاج رؤوس حربية لقذائف صاروخية في جنوب قطاع غزة، الحديث عن موقع لإنتاج القذائف الصاروخية ومواد خاصة لتصنيع القذائف الصاروخية بعيدة المدى".

وأشار المتحدث العسكري الإسرائيلي الى أنه استهدف "مقر قيادة لواء خانيونس (جنوب) ومخزن أسلحة في منزل".

وقال أدرعي: "في المقابل هاجمت البحرية الإسرائيلية قطعة بحرية تابعة للقوة البحرية للجهاد الإسلامي، والتي تم استخدامها للتدريبات استعدادًا لتنفيذ عمليات تخريبية مستقبلية في المجال البحري، بالإضافة إلى مجمع عسكري لتدريبات القوة البحرية للجهاد الذي يستخدم أيضًا كمخزن أسلحة".

وكان اغتيال إسرائيل للقيادي في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبوالعطا، فجر الثلاثاء، أدى الى تفجر في الأحداث في قطاع غزة وجنوبي ووسط إسرائيل.
 

إقرأ ايضا