الشبكة العربية

الإثنين 15 يوليه 2019م - 12 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

بلاغ ضد فنان مصري شهير اعترض على الإعدامات وتعديل الدستور

عمرو واكد
تقدم أيمن محفوظ المحامي، ببلاغ إلى النائب العام ضد الفنان عمرو واكد، لاتهامه بإهانة القضاء، وتكدير السلم العام.

وأوضح البلاغ، أن الفنان كتب "تغريدة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "توتير"، جاء فيها أنه ضد أحكام الإعدام للبريء والمذنب، وختم بجملة "كفاية دم"، وهوما يُعد تعليقا على تنفيذ حكم الإعدام في قضية قتلة النائب العام.

وأضاف البلاغ، أن هذا الحديث يمثل جرائم متعددة منها، رفض المشكو في حقه؛ القصاص وعقوبة الإعدام الثابتين بأحكام الدين الإسلامي، كما يعد تعليقا على أحكام القضاء، وهو ما يمثل جريمه إهانة للسلطة القضائية، وإشارة سياسية واضحة لاتجاه مناصر للإرهابيين من قبل المشكو فى حقه، مما يدعو لتكدير الأمن والسلم المجتمعي.

وطالب أيمن محفوظ المحامي في بلاغه الذي حمل رقم ٣٢٨٤ لسنة ٢٠١٩ عرائض النائب العام، بأن الغرض من تقديمه البلاغ، يأتى لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده ومعاقبته بنصوص المواد98 و133 و102و 102 مكر من قانون العقوبات، بتهمه إذدراء الدين الإسلامى وإهانة السلطة القضائية، وتكدير الأمن والسلم المجتمعي.

وكان عمرو واكد قد أعلن، عن رفضه للتعديلات المقترحة على الدستور المصري، داعيًا إلى اتخاذها بداية لتوحيد صفوف القوى المعارضة للسلطة الحالية في مصر.

وكتب واكد وهو أحد أبرز الفنانين الداعمين لثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك عبر حسابه على موقع "تويتر": "يأسك هو سلاحهم. إوعى تيأس. مهما حصل".

وأضاف واكد الذي لطالما عبر عن رفضه لسياسات السلطة الحالية قائلاً: "التعديلات دي على اد ما أنا مش موافق عليها على اد ما هي ممكن تكون أول خطوة لتوحيد الصفوف. اتحدوا بدل ما تيأسوا".

وتستهدف التعديلات الدستورية، السماح للرئيس بالترشح للرئاسة مجددًا، بينما لا يسمح الدستور الحالي للرئيس سوى بالترشح لولايتين فقط، وهو ما ينطبق على الرئيس الحالي، عبدالفتاح السيسي، المقرر أن تنتهي ولايته الثانية عام 2022.

كما تستهدف منح الرئيس صلاحيات جديدة، رفع الحظر عن توليه منصبًا حزبيًا، استحداث منصب نائب الرئيس، والنص على أن الجيش يحمي "الدستور ومدنية الدولة والديمقراطية".

يأسك هو سلاحهم. إوعى تيأس. مهما حصل. التعديلات دي على اد ما أنا مش موافق عليها على اد ما هي ممكن تكون أول خطوة لتوحيد الصفوف. اتحدوا بدل ما تيأسوا.

 

إقرأ ايضا