الشبكة العربية

الجمعة 14 أغسطس 2020م - 24 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد وصولها القاهرة.. أول تعليق للسفيرة الإسرائيلية الجديدة في مصر

EdCASPjWkAAzNto

"أنا سعيدة جدًا بعودتي لمصر سفيرةً لدولة إسرائيل التي تحمل رسالة سلام وحسن الجوار من الحكومة الإسرائيلية إلى الحكومة المصرية وللشعب المصري"، هكذا غردت السفيرة الإسرائيلية الجديدة أميرة أورون، بعد وصولها إلى القاهرة، الأربعاء، لتبدأ مهام عملها الدبلوماسية.

في الوقت الذي وجه فيه المتحدث باسم رئاسة الحكومة الإسرائيلية رسالة تهنئة إلى السفيرة الإسرائيلية الجديدة. 

وكتب أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "ألف مبروك لسفيرتنا الجديدة في القاهرة، السيدة أميرة أورون، التي وصلت مصر أمس لتولي مهامها الدبلوماسية".

وأضاف: "السفيرة أميرة هي السفيرة الإسرائيلية الـ١٤ في مصر منذ التوقيع على معاهدة السلام وهي المرأة الأولى في هذا المنصب". وتابع: "بالتوفيق وإلى الأمام في تعزيز العلاقات الإسرائيلية المصرية".

وفي 7 يونيو الماضي، صادقت الحكومة الإسرائيلية، على تعيين الدبلوماسية أميرة أورون، سفيرة لدى مصر.

وفي 29 أكتوبر 2018، أعلنت لجنة التعيينات بوزارة الخارجية الإسرائيلية اختيار "أورون" سفيرة لدى القاهرة، خلفا لـ "ديفيد غوفرين".

إلا أن القرار لم يتم اعتماده من قبل الحكومة طوال تلك الفترة على خلفية سعي نتنياهو لتعيين "صديقه" أيوب قرّا (من الطائفة الدرزية) وزير الاتصالات السابق في المنصب، غير أنه تراجع بعد تزايد الاعتراضات داخل "الخارجية" الإسرائيلية، وفق صحيفة "معاريف".

وفي مايو 2019 أنهى السفير السابق جوفرين مهام منصبه بالقاهرة في مايو 2019 وعاد إلى تل أبيب، ليبقى منصب السفير في القاهرة شاغراً لأكثر من عام، وفق المصدر ذاته.

وستكون "أورون"، التي تجيد اللغة العربية، أول سيدة تعمل سفيرة لإسرائيل لدى مصر منذ توقيع معاهدة السلام بين البلدين.

وبدأت "أورون" عملها في الخارجية الإسرائيلية عام 1991، وتقلدت عدة مناصب داخلها بينها نائب المتحدث باسم الوزارة، كما عملت في سفارة بلادها في كل من مصر وتركيا.

وفي عام 1979، وقعت مصر وإسرائيل في العاصمة الأمريكية واشنطن معاهدة سلام، شكلت إطارا عاما لتسوية الصراع العسكري بين البلدين، وبدء علاقات ثنائية دائمة ومستقرة بينهما. 

 

إقرأ ايضا