الشبكة العربية

الجمعة 10 يوليه 2020م - 19 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد مستشار مرسي.. تليمة يكشف تفاصيل عمارة بـ 2 مليون دولار لأمين الجماعة

تليمة وحسين
كشف القيادي الإخواني عصام تليمة عن تفاصيل توصية مجلس شورى الجماعة بتركيا ، وذلك بشأن ما تردد مؤخرا عن امتلاك أمين جماعة الإخوان  د. محمود حسين وبعض قيادات الجماعة لبعض القيارات والسيارات، وهو ما فجّر أزمة كبيرة داخل الجماعة، خاصة بعد تصريحات مسربة في فيديو مسجل للقيادي أمير بسام.
وأضاف تليمة  على حسابه في فيسبوك : " كتبت أمس أن الموضوع الذي أثير حول عمارة باتنين مليون دولار، وسيارة بي إم دبليو، سجلت بأسماء كل من: د. محمود حسين، والأستاذ محمد البحيري، والأستاذ محمود الإبياري، أن مجلس شورى تركيا اجتمع لعدة جلسات لنقاش هذا الموضوع".
 وأكد تليمة أنه كان أول موضوع نوقش فيه، بناء على تقدم عشرة أعضاء من المجلس باستجواب حوله، وإصرارهم على تحويل الموضوع للجنة التحقيق بالشورى، والنقاش حول هل من صلاحيتها ذلك أم لا؟
وتابع قائلا :  وكتبت أمس أن قرار أو توصية المجلس لو نزلت للناس أو أخرجت للناس لانتهى هذا الجدل المستمر".
وأشار إلى أن المستشار الإعلامي للدكتور مرسي " أحمد عبد العزيز" اتصل بالدكتور محمود حسين وسأله عن الموضوع وقال له: غير صحيح ومجلس شورى تركيا ناقش ذلك منذ خمس سنوات.
ويقول تليمة: وحتى لا يظل الجدل مستمرا أكتب ما انتهى إليه مجلس شورى تركيا، دون دخول في التفاصيل إلا لو احتاج المقام للتفصيل فيما بعد بناء على ما سيكتبه آخرون. وذلك بناء على طلب أكثر من شخص.
وأوضح أن مجلس شورى تركيا انتهى إلى ما يلي:
1ـ أن هذه التبرع هو ملك خاص لجماعة الإخوان المسلمين ولا يصح نسبته لأفراد.
2ـ ليس من سلوك القيادات في الجماعة تلقي تبرعات وكتابتها باسمها إلا على سبيل عدم وجود ما تسجل باسمها، ولذا يضطر الإخوان لكتابة ذلك باسم بعض الأفراد.
3 - بناء على ذلك، أخبرنا بعض الإخوان أن الدكتور محمود حسين والأستاذ محمد البحيري قاما بكتابة تنازل عما سجل باسمهما من شقق ورفض الأستاذ محمود الإبياري التنازل، أو كتابته مثل أخويه.
4 - بناء عليه وإنهاء للموضوع بشكل مؤسسي: يتقدم المجلس بتثمين ما قام به حسين والبحيري، ودعوة الإبياري ليحذو حذوهما، وأن يستمر المجلس في متابعة إنهاء الأمر بشكل قانوني، ووضع لائحة تنظم الأموال التي تخص الجماعة بشكل يحفظ حقوقها، ولا يعرض أشخاص منها للنيل من سمعتها في الدنيا، ولحساب الله يوم القيامة.
وأشار إلى أنه بعد ذلك تم حل المجلس، في تفاصيل ليس هذا وقتها، منوها أنه لا نعرف ما تم بعد ذلك، من حيث تقنين ما تم، ولا تكملة ما بقي، ولكني ذكرت ما تم بخصوص الموضوع، وبحضور قامات كبيرة وأعضاء من المجلس لا يقل عن ثلاثين، أستطيع وقت الأهمية ذكر أسماءهم جميعا.
يذكر أن مقطع فيديو للقيادي أمير بسام، قد انتشر بصورة واسعة، والذي اتهم فيه أمين الجماعة محمود حسين بأنه اعترف أمام الجميع أنّه أخذ ما لا يحق له أخذه من أموال التبرعات، هو ومحمود الإبياري وإبراهيم منير ومحمد البحيري.
كما اعترف أنّهم حصلوا على شقق وعقارات وسجلوها بأسمائهم، ورغم ذلك لم يتحدث أحد من الجماعة أو يعترض على هذا الأمر".
 

إقرأ ايضا