الشبكة العربية

الجمعة 24 مايو 2019م - 19 رمضان 1440 هـ
الشبكة العربية

بعد عام من السب والتشهير.. أول حكم قضائي ضد مرتضى منصور

مرتضى منصور 01
بعد مرور عام على واقعة هجوم النائب في البرلمان المصري ورئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، على النائبة في مجلس الأمة الكويتي صفاء الهاشم، قررت المحكمة الجزائية تغريم الأول عشرة آلاف دينار.
وأعلنت النائبة الكويتية صفاء الهاشم أنها حصلت على حكم يدين النائب بالبرلمان المصري ورئيس نادي الزمالك مرتضى منصور.
وقالت الهاشم، إنها حصلت على حكم لمصلحتها من دائرة الجنح الجزائية بتغريم مرتضى منصور عشرة آلاف دينار كعقوبة جزائية، وإحالة الدعوى المدنية إلى الدائرة المدنية المختصة، بحسب صحيفة "الجريدة" الكويتية.
وأعربت الهاشم عن "شكرها للقضاء الكويتي العادل".
وكان مرتضى منصور، قد هاجم النائبة الكويتية العام الماضي في إطار رده على تصريحات للهاشم وقتها وصفت أنها عدائية ضد مصر.
ونشر منصور مقطع مصور على مواقع التواصل الاجتماعي وقتها، وتوعد الهاشم بضربها بـ"الجزمة"، وقال إن الهاشم "رجل كويتي متحوّل وليس سيدة"، واتهمها بـ"السكر الدائم"، وأن لها أخ صحفي هارب من أحكام قضائية ومتواجد في قطر.
واعتبر عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر تصريحات الهاشم في الأزمة بأنها عدائية وغير مسؤولة، وتداول مستخدمي مواقع التواصل وقتها كلمة للهاشم قالت فيها: "أطلت علينا الأخت نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج بتصريح أفادت فيه "كرامة المصري وبالأحرى كرامة المرأة المصرية خط أحمر، لكننا نحترم السلطة الكويتية والقضاء الكويتي على واقعة الاعتداء على فاطمة المواطنة المصرية في دولة الكويت".
وتابعت: "عزيزتي وزيرة الهجرة أو وزيرة الكرامة، طالما أن حضرتك تحترمين السلطة الكويتية والقضاء الكويتي كان الأجدر بك عدم التطرق إلى مسألة الكرامة وأسلوب دغدغة المشاعر كونك تعرفين حق المعرفة حرص السلطات الكويتية والقضاء الكويتي على كرامات الناس وانتصارهم على مر التاريخ للضعيف قبل القوي ‏تحت رقابة سلطة الشعب وحرية الصحافة "غير الموجهة" وفق درجات تقاضي تضمن كرامة حقوق المتضرر، فلا داعي للتكسب السياسي والإعلامي من خلال الغمز واللمز على الخشية من العبث في كرامات ناس أكرمناهم أكثر مما أكرمهم بلدهم حتى بات البعض منهم يتعدى الخط الأحمر للمواطن الكويتي، ‏ويعبث في مصير حياته اليومية والوظيفية‏، "وإن كنتم نسيتوا اللي جرى، هاتوا الدفاتر تنقرا".
 

إقرأ ايضا