الشبكة العربية

الإثنين 10 أغسطس 2020م - 20 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد "سيدة الاستبداد".. " أم منجل" وصف جديد لزوجة بشار

زوجة بشار
بالرغم من مرورها بمراحل تعليمية في لندن إلا أنها كانت أكثر السيدات استبدادا في العالم  العربي، هذا ما نوّه إليه الكاتب السوري المعارض محيي الدين اللاذقاني عن طبيعة ونفسية زوجة بشار الأسد " أسماء الأخرس".
ووصف اللاذقاني على حسابه في تويتر زوجة بشار قائلا : كل من يتعصب لمقولة "التربية هي الاساس" ليتذكر أم منجل بعلة بشار الكيماوي، فقد درست في بريطانيا، والمدارس هنا من الروضة للجامعة لا عمل لها غير التركيز على تعليم التفريق بين الخطأ والصواب.. وتمجيد الإنسان، والإنسانية، وانظروا كيف دعمت وساعدت على قتل وتهجير الملايين، وتخطط الآن لسرقة ممتلكاتهم.
وأضاف أن الأساس هو الأسرة وليس تربية المدرسة وفي هذه عندك حق فقد ربيت في مستنقع من الجشع ، وكانت أمها بالإضافة إلى البيت الموبوء موظفة بالسفارة السورية في لندن حيث كل الزملاء الأكارم هناك يا مخابرات يا شبيحة.
يأتي هذا عقب وصف الإذاعة الألمانية لزوجة بشار بأنها سيدة الاستبداد في سوريا.
وكانت الإذاعة الألمانية قد ذكرت في فيلم وثائقي أن أسماء الأسد نشأت في لندن وأصبحت هذه المرأة التي درست في مدارس النخبة بمثابة الأمل لسوريا كونها زوجة بشار الأسد.
 وأضافت أنه مع اندلاع الثورة في سوريا، ثم تحولها إلى حرب أهلية، وبسقوط الكثير من القتلى، وفي ظل وجود الكثير ممن تعرضوا للمعاملة السيئة والمشردين انهارت تلك الأسطورة وبقي الأسد وزوجته هناك، وحتى الآن لا يجد الغرب طريقا للتعامل مع ذلك.
وفي بعض التفاصيل التي جاءت في وثائقي الإذاعة الألمانية يقول أحد المراقبين : " إن مقارنة زوجة الأسد بالسيدة ديانا أمر خاطيء، ونحن كدبلوماسيين سمحنا لأن يغرر بنا".
وأضافت إحدى المحللين أننا كنا نضع آمالنا في هذين الزوجين "، كما علق آخر: " كانت لطيفة.. ولكن صعب أن نقول ذلك الآن بسبب ما نعرفه من أحداث في سوريا الآن".
 

إقرأ ايضا