الشبكة العربية

السبت 06 يونيو 2020م - 14 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد خيانة زوجته.. باع لحوم السيدات لزبائنه

السفاح
أصدرت محكمة أمريكية بالسجن مدى الحياة على قاتل متسلسل لقبه الأمريكيون بالسفاح " ذي كانيبال".
وتعود القصة إلى صدمة عاطفية تسببت في ثأره من النساء جميعا،  حيث تلذذ بتعذيبهن وقطع أجسادهن، وقتلهن بأبشع الصور.
كما أقدم السفاح على تقديم لحوم ضحاياه للزبائن زاعما أنها لحم خنزير.
وقد تغيّرت حياة القاتل جوزيف جذريا، بعد ليلته التي عاد فيها إلى المنزل عقب يوم طويل في العمل، ليفاجأ بزوجته أخذت كل ممتلكاته من المنزل وهربت مصطحبة ابنهما البالغ من العمر 6 أعوام، ليكتشف بعدها أنها هربت لعشيقها وأصدقائها من مدمني المخدرات.
وبسبب هذه الواقعة تحول القتل إلى شغف وفضول وليس انتقاما، ليتمتع بقتل الرجال والنساء وتعذيبهم قبل الموت.
كما بحث القاتل عن أصدقاء زوجته، ووجد اثنين منهم أسفل أحد الكباري، فاستدرجهما وقام باغتصابهما، ثم قتلهما، وبعد الانتهاء منهما، اكتشف رجلا يصطاد في النهر ينظر إليه، فأسرع إلى أنبوب حديدي وانقض به على الرجل ليسقط كجثة ثالثة في النهر.
وبالرغم من إخفاء جوزيف ميثني آثار جريمته، إلا أنه تم القبض عليه وقضى 18 شهرا في السجن، في انتظار المثول أمام المحكمة، واستغرقت المحاكمة أسبوعا واحدا وتم إغلاقها بسبب نقص الأدلة .
لكن القاتل عاد إلى جرائمه مرة أخرى، فاستدرج فتاتين وقام بقتلهما وتقطيع جسدهما، وتخلى عن إنسانيته فتحول إلى وحش، فقام بتقطيع لحمهما في أطباق، وتخلص من باقي الجسد بدفنه في ساحة الشركة، وقام بطهو لحمهما وتقديمه إلى زبائنه في عربة الطعام السريعة التي افتتحها.
وكانت السندوتشات التي قدمها أشبه بمذاق الخنازير، فلم يستشعر أي من زبائنه غرابة في الطعم.
واحتاج جوزيف ميثني إلى المزيد من اللحم لتقديمه لزبائنه، بعد نفاد لحم جسد الفتاتين،  فعاد إلى إيقاع ضحايا جدد، ولكن في أحد المرات هربت ضحية منه وأبلغت الشرطة، ليقع أخيرا في يد القضاء.
 

إقرأ ايضا