الشبكة العربية

الأربعاء 23 سبتمبر 2020م - 06 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي لمصر..

بعد خصم 300 مليون دولار من المساعدات.. القاهرة: نطالب بزيادتها !!

السيسي و  مايك بومبيو وزير خارجية أمريكا
السيسي و مايك بومبيو وزير خارجية أمريكا

وافق الديمقراطيين الذين يمتلكون الأغلبية داخل مجلس النواب الامريكية - الكونجرس- ، على مشروع قانون بخفض المساعدات العسكرية لمصر بقيمة 300 مليون دولار، فى الموازنة المقترح تقديمها إلى مجلس الشيوخ، لوجود تجاوزات بملف حقوق الإنسان في مصر.

واقترح "الديمقراطيون" توجيه المبلغ المقتطع إلى تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك، ضمن عدة اقتراحات لإنهاء أزمة إغلاق الحكومة الفيدرالية

وكان السيناتور الديمقراطي "باتريك ليهى"، رئيس لجنة المخصصات فى «الشيوخ»، قرر فى مايو الماضي تجميد 300 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر، حتى تتحمل نفقات علاج المواطنة الأمريكية، "أبريل كورلى"، التي أصيبت بحادث قافلة السياح فى 2015، موضحاً أن أحد محاميي المواطنة سيطالب الكونجرس بتعديل قانون "الحصانات السيادية"، بما يسمح له بإقامة دعوى ضد "القاهرة" للحصول على تعويضات.
وقالت الخارجية المصرية، إن لقاء ثنائي بين شكري وبومبيو، اليوم الخميس، تطرق إلى قضية سد النهضة الإثيوبي، وزيادة المساعدات الأمريكية لمصر.

اللقاء بحث جهود التوصل إلى اتفاق ثلاثي يضمن مصالح مصر وإثيوبيا والسودان من حيث توفير فرص التنمية لإثيوبيا دون الإضرار بمصالح مصر المائية، وتجاوز الجمود الراهن في المفاوضات.

وناقشت جلسة المباحثات الثنائية، بخلاف عقد اجتماع بين وزيريّ دفاع وخارجية البلديّن، خلال العام الجاري، المساعدات الأمريكية للقاهرة.

وفي هذا الصدد، أكد شكري على تقدير مصر للمساعدات الأمريكية -تبلغ نحو 1.3 مليار دولار-، مشددًا على أهمية الحفاظ على وتيرتها -المساعدات الأمريكية- بل وزيادتها على ضوء المتغيرات الجارية والتحديات المشتركة، خاصة ما يتعلق بدعم مصر في حربها الشاملة على الإرهاب.

وكشفت الخارجية المصرية، أن المباحثات تطرقت إلى الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن، وحالة الجمود التي تصيب عملية السلام على ضوء التطورات الأخيرة، وأهمية إحياء جهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والمتوقفة منذ 2014.

وتأتي زيارة الوزير الأمريكي إلى المنطقة، لطمأنة حلفاء واشنطن بشأن قرار اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ديسمبر الماضي، بسحب قوات بلاده من سوريا، وتشمل جولة بومبيو الحالية، الأردن والسعودية ومصر وقطر والعراق والإمارات والبحرين وعمان والكويت.

وتعد جولة الشرق الأوسط هي الثانية لوزير الخارجية الأمريكي، منذ توليه مهام منصبه في أبريل 2018، إلا أنها أوسع من سابقتها في عدد الدول، حيث شملت الأولى كل من الأردن والسعودية وإسرائيل، غير أنها هذه المرة تستثني الأخيرة.
 

إقرأ ايضا