الشبكة العربية

الخميس 27 فبراير 2020م - 03 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد تشبيحه.. اعتقال خطيب الجامع الأموي بسجون بشار

رحمة
في تطور مفاجيء.. تداولت منصات إعلامية سورية خبر اعتقال مأمون رحمة خطيب الجامع الأموي، أحد أكثر رجال الدين تأييدا لرئيس النظام السوري بشار الأسد
وبحسب ما نقله "صوت العاصمة" عن مصادر خاصة فإن مأمون رحمة والذي كان سابقا يشغل منصب خطيب الجامع الأموي تم إيداعه في سجن عدرا بدمشق.
وكانت مخابرات النظام قد قامت باعتقال رحمة بعد التصريحات النارية التي وجهها إلى وزير الأوقاف عبد الستار السيد إثر قرار عزله عن منصب خطيب الجامع الأموي.
وأضاف الموقع المذكور في نقله عن مصادره  أن مأمون رحمة مودع حاليا في سجن عدرا لحين استكمال التحقيقات معه.
و كانت وزارة الأوقاف قد أصدرت قرارا في منتصف أبريل الماضي بعزل مأمون رحمة عن منصبه في الجامع الأموي، بعد تحدثه بشكل بدا ساخرا لسلطات النظام السوري عن أزمة المحروقات الأخيرة التي عصفت بمناطق النظام.
وقام رحمة بعد قرار الأوقاف بشن حملة عنيفة من خلال صفحته على فيسبوك ضد وزارة الأوقاف ووزيرها ، إضافة لعدد من مشايخ دمشق، إلا أن رحمة نفى بعد ذلك أي علاقة بالصفحة.
وكان رحمة قد وصف ساعات الانتظار الطويلة على طوابير محطات الوقود بـ" رحلة ترفيهية".
وأضاف رحمة خلال خطبة له في المسجد الأموي قبل عزله أن مشاهدة الناس على محطات الوقود، وهم يضيفون بعضهم الطعام والشراب والحلوى، ويقيمون على خدمة بعضهم، يعكس روح المحبة  التي ازدادت، بالإضافة إلى روح التعاون وهي ظواهر تدفع إلى الفرح والسرور.
وجاءت خطبته وقتها  في ظل أزمة الوقود التي تعيشها مناطق سيطرة النظام، والتي تعتبر من أكبر أزمات الوقود التي مرت بها سوريا.
ويعتبر رحمة من أكبر المؤيدين لسياسة النظام، حيث تتضمن خطبه  دائما في المسجد الأموي شتم المعارضين ووصفهم بالإرهابيين.
وطالب رحمة الأهالي بالوقوف إلى جانب الحكومة وتحمل الأزمات المعيشية في سوريا، وذلك لتحقيق الأمن والاستقرار.
وقد سخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي  وقتها من شبيح المسجد الأموي، الذي وصف وقوف السوريين في الطوابير على محطات الوقود لتعبئة مادة البنزين بمثابة الرحلة الترفيهية، متمنين له أن يعيش رحلات ترفيهية متواصلة حتى يشعر بما يشعرون به من أزمات طاحنة.
 

إقرأ ايضا