الشبكة العربية

الأربعاء 28 أكتوبر 2020م - 11 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بعد الحكم بإعدامه.. الإفراج عن عمدة طهران "قاتل زوجته"

عمدة طهران
بعد أن أعلنت السلطة القضائية في طهران الحكم بإعدامه أفرجت السلطات الإيرانية عن رئيس بلدية طهران السابق، محمد علي نجفي اليوم الأربعاء.
جاء هذا بعد قرار قضائي بإطلاق سراحه بكفالة، بسبب العفو عنه من قبل أسرة الضحية.
وبحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية عن حميد رضا غودارزي، محامي نجفي فإنه تم الإفراج عن موكله بكفالة بلغت قيمتها حوالي 240 ألف دولار.
وقد تم الحكم على نجفي الذي درس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالسجن لمدة عامين بسبب حمله سلاح "غير مرخص"، حيث أوضح محاميه أن الحكم قابل للاستئناف.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "إرنا "، عن محامي نجفي قوله الأربعاء إن موكله أطلق سراحه بكفالة لأنه "مريض"، لكنه لا يزال يواجه تهمة امتلاك سلاح ناري غير مرخص.
وأضاف المحامي "تم تغيير أمر الاعتقال المؤقت إلى كفالة، وتم إطلاق سراحه من السجن".
يذكر أن  محمد علي نجفي 67 عاما قد أطلق النار على زوجته الثانية، ميترا أوستاد (3 عاما في منزلهما في حي فخم بطهران في 28 مايو الماضي حيث عثرت الشرطة على جثتها وفيها عدة أعيرة نارية في صدرها.
وسلم نجفي نفسه للشرطة بعد ساعات من الحادثة، حيث اعترف بارتكابه جريمة القتل، لكن تم استقباله بحفاوة من قبل ضباط والشرطة ووسائل الإعلام ما أثار جدلا حول ازدواجية تعامل السلطات بين المسؤولين والمواطنين.
وبحسب قانون العقوبات الإيراني، إذا قام شخص ما بقتل، يحق لعائلة الضحية أن تطالب بالقصاص من الجاني أو أن تعفو مقابل دفع الدية.
وكان مسعود أوستاد، شقيق القتيلة ميترا، قد أعلن في حسابه على إنستغرام، أننا  "عفونا عن السيد نجفي، دون المطالبة بالدية".
وبهذا يكون نجفي قد نجا من حبل المشنقه ولن يضطر لدفع دية دم المقتولة لأسرة الضحية.
 

إقرأ ايضا