الشبكة العربية

الجمعة 28 فبراير 2020م - 04 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد إشاعة اختفاء السيسي .. إخواني شهير للمعارضة: كفاية بيع للأوهام

محمود عزت ومحمود حسين
استنكر القيادي الإخواني والبرلماني السابق محيي عيسى ما تم ترويجه من قبل قنوات وإعلام المعارضة المصرية في الخارج عن تعرض الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي لأزمة صحية، وأنه مجرد أيام وسيختفي من المشهد.
وتساءل عيسى على حسابه في فيسبوك : " هل سيتم إسقاط النظام بالأمراض بعد أن فشلت المظاهرات، ساخرا بالقول : " لله فى خلقه شئون وفى كونه سُنن".
وأضاف عيسى أنه منذ سبع سنوات وهناك محاولات من مقاومى الانقلاب لإسقاطه وفى كل محاولة يبث لنا إعلام المعارضة ان الانقلاب يترنح وأنه لن يكمل عامه الحالى ثم يتبين أنه كان صرحا من خيال فهوى.
وتابع قائلا : عشنا أياما مع قصة "محمد على"، والتى سقط فيها كل أقطاب إعلام المعارضة، حينما تماشوا مع أوهام محمد على وصدقوها عمدا أو سذاجة وألقوا فى عقولنا أن 25 يناير 2020 هو نهاية النظام ثم تبين يومها أنها كانت الخديعة الكبرى.
وأوضح عيسى أنه بدلا من أن يعتزل من شاركوا فى خداع الجماهير أو يعتذروا بدلا من ذلك دخلنا فى خدعة جديدة.
واستطرد في حديثه قائلا: منذ أيام تم تداول أن رأس النظام قد أصابه مرض خطير وأجرى عملية خطيرة وأن ايامه معدودة ، واختفاؤه عن المشهد خلال 4 أيام هو بسبب مرضه.
وسخر بالقول : بدلا من أن تنتظر المعارضة لتتأكد من صحة الخير، إذا بالإعلام وبعض الذين يدعون أنهم خبراء سياسيين يحللون المشهد ما بعد غياب راس النظام وأنه ما هى إلا أيام وتعلن وفاته.
وتساءل :  هل هى سذاجة أم بيع الوهم وهل المشكلة فى رأس النظام وما هو الضمان أن القادم قد يكون الأسوأ، متسائلا :" قد يكون فشلنا فى إسقاط النظام  له مبرراته، لكن الأسوأ ان تروج وتعتقد أن الانقلاب سيسقط بفضل الدعوات والآمال واليقين.
وأضاف عيسى أنه في ظل وجود معارضة مهترئة ممزقة تبحث عن مصالحها وتأكل بعضها ولا تملك برنامج إصلاحى متفق عليه ولا رؤية مستقبلية، لا يبقى أمامها إلا الترويج بوهم سقوط الانقلاب بالأمراض والانتقام الإلهى.

 

إقرأ ايضا