الشبكة العربية

الأربعاء 05 أغسطس 2020م - 15 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بشار هرب الأموال للخارج بواسطة شركات وهمية أسسها ابن خاله

بشار الأسد
الصدام بين رئيس النظام السوري بشار الأسد وابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف، يكشف كل يوم ما هو جديد بشأن الدور الذي لعبه مخلوف من أجل حماية بشار من العقوبات الغربية. 

تقرير في التلغراف لمراسلها في الشرق الأوسط كامبل ماكديارميد قال إن رجل الأعمال السوري رامي مخلوق وابن خال الأسد قال في منشور على فيسبوك أنه أنشأ شبكة من الشركات الخارجية لحماية الرئيس من العقوبات الغربية" 

وفي إشارة من مخلوف إلى أن أمواله "المهربة" باسم تلك الشركات لم تذهب إلى حساباته ولكن إلى حسابات شركات "بشار" الوهمية التي أسسها لتهريب الأخير من العقوبات. 

قال مخلوف" إنهم اختلقوا اختلاس الأموال وتحويلها إلى حساباتنا في الخارج... أوقفوا هذه الادعاءات الظالمة واقرأوا العقود جيدا" في إشارة إلى أن تهريب الأموال كانت بعلم وبحماية بشار. 

وقال إن دور هذه الشركات هدفها هو التحايل على العقوبات المفروضة على شام القابضة. 

وقال التقرير ـ بحسب بي بي سي ـ  كانت شام القابضة محور إمبراطورية تجارية واسعة يسيطر عليها مخلوف والذي تستهدفه الآن الحكومة السورية المتعطشة للمال لإعادة البناء بعد عقد من الحرب. 

ولكن بحسب الصحيفة فإن روسيا وإيران حليفي دمشق الرئيسيين غير مستعدين لتحمل التكلفة  الهائلة لإعادة البناء. 

يذكر أن الحكومة السورية صادرت بعض أصول مخلوف وأمرته بدفع 11 مليار ليرة سورية أي ما يعادل 16 مليون جنيه إسترليني.  
 

إقرأ ايضا