الشبكة العربية

السبت 28 نوفمبر 2020م - 13 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

بسبب تصويره الأمير.. وزارة الداخلية الكويتية تعيد ضابطًا من أمريكا وتحقق معه

thumbs_b_c_fb3b8518df4dc53911221050fc1697b0


أثارت الصور والأنباء المتداولة حول الحالة الصحية لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، تحركًا من جانب وزارة الداخلية ضد ضابط قالت إنه قام بتصوير موكبه قُبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة لاستكمال العلاج. 

كانت البداية مع انتشار فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي وجووبات تطبيق "واتس اب" لموكب أمير الكويت عند وصوله المطار قُبيل المغادرة على متن طائرة طبية أمريكية وصلت الكويت خصيصًا لنقله إلى الولايات المتحدة لاستكمال العلاج. 

وقالت صحيفة "الراي" المحلية، إنه بمراجعة كاميرات المطار تبيّن أن مَن قام بتصوير الموكب شخصان، ضابط في الحماية ومعه شخص من ابناء الأسرة الحاكمة.

ووفق الصحيفة، فإن أوامر صدرت بعودة الضابط إلى الكويت لاتخاذ الإجراءات القانونية واللائحية في حقه.

بينما تساءلت مصادر عن الإجراء الذي سيتخذ تجاه الشيخ الذي صوّر أيضًا، وما إذا كانت وزارة الداخلية ستطبق القانون بمسطرة واحدة على كل المخطئين والمخالفين.

إلى ذلك، نفى وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح الصباح أن تكون الصورة المتداولة عبر بعض وسائل التواصل الاجتماعي على أنها صورة منسوبة إلى أمير الكويت أن تكون صحيحة.

وشدد ضرورة توخي الدقة في ما يتم تداوله أو نشره من أخبار وصور غير معتمدة من الديوان الاميري وعبر القنوات الرسمية قد تعرّض فاعلها للمساءلة القانونية.

وبدأت الأجهزة الأمنية المختصة، حملة استدعاءات تشمل كل شخص نشر أو أعاد نشر صور أو مقاطع فيديو أو معلومات تتعلّق بالأمير للتحقيق معهم في أسباب النشر من دون إذن ومن دون التثبّت من صحتها.

وكشفت مصادر مطلعة، أنه تم إلزام كل مَن تمّ استدعاؤهم بالتوقيع على تعهدات بعدم تكرار النشر، وإعداد تقارير مفصلة لرفعها إلى المسؤولين لاتخاذ قرار بالإحالة على النيابة أو الاكتفاء بالتعهد.

وغادر أمير الكويت فجر الخميس متوجهًا إلى الولايات المتحدة لاستكمال العلاج، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، الخميس.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال بيان لوزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح الأربعاء، إن "أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يغادر البلاد فجر غد الخميس متجهًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال العلاج".

وأضاف أن قرار توجه أمير الكويت إلى الولايات المتحدة جاء "بناء على مشورة الفريق الطبي المعالج له لاستكمال العلاج بعد إجراء عملية جراحية ناجحة".

وأجرى أمير الكويت، الأحد الماضي، عملية جراحية تكللت بالنجاح. ولم يذكر الجراح آنذاك طبيعة العملية وتفاصيلها.


ومطلع الأسبوع الماضي، أعلن الجراح صدور مرسوم بالاستعانة بولي العهد نواف الأحمد الصباح لممارسة بعض اختصاصات الأمير الدستورية موقتا، عقب دخول الأمير الصباح المستشفى لإجراء عملية جراحية للأمير، دون أن يحدد تفاصيلها.

ونص المرسوم على صلاحيات محددة "طوال مدة العملية الجراحية المقررة وإلى حين زوال العارض الصحي".

وفي سبتمبر الماضي، أجرى أمير الكويت فحوصات طبية خلال زيارة للولايات المتحدة، وأعلن البيت الأبيض آنذاك، أن اجتماع الأمير مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تم تأجيله.

وفي 16 أكتوبر الماضي، عاد أمير الكويت إلى بلاده قادمًا من الولايات المتحدة، بعد استكمال الفحوصات الطبية.


 

إقرأ ايضا