الشبكة العربية

الإثنين 06 يوليه 2020م - 15 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

بحكومة نتنياهو..

بدون الثانوية العامة.. مناصب مرموقة للتيار الحريدي صاحب شعار" كورونا ليست لليهود"

التيار الحريدي
أصبح التيار الحريدي في إسرائيل صاحب الكلمة الأولى، بسبب خضوع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لكبار الحاخامات اليهود الذين ينتمون لهذا التيار.
الباحث في الشأن الإسرائيلي صالح النعامي كشف تفاصيل مثيرة عن تغلغل هذا التيار داخل النظام الاحتلال الإسرائيلي خاصة في أكبر أزمة، يتعرض لها العالم حاليا في مواجهة كورونا.
وأوضح النعامي أن الكثير من المناصب المرموقة في وزارة الصحى الإسرائيلية شغلها العديد من المنتمين لهذا التيار، والذين لا يحملون حتى شهادة الثانوية العامة.
وأضاف أن وزير الصحة الإسرائيلي رغم أن إدارته أسهمت في استفحال كورونا ، سيحتفظ بمنصبه في الحكومة الجديدة، منوها أن الوزارة توفر عشرات الوظائف المرموقة لأعضاء الجماعة، غير الحاصلين على الثانوية العامة.
وعن أصل هذا التيار يقول النعامي: " لمن سأل عن أصل كلمة "حريدي" التي تطلق على أهم التيارات الدينية اليهودية حريدي " بالعبرية חרידי"، هو الورع تيار رفض الفكرة الصهيونية في البداية لكنه تعامل معها كأمر واقع فيما بعد ورغم اندماجه في النظام السياسي وشغله الكثير من الوزارات إلا أنه منعزل اجتماعيا عن بقية المستوطنين.
وتابع: التيار يضم تيارات متباينة من ناحية فقهية وعرقية فهناك الحريديم الشرقيين، الذين تمثلهم حركة "شاس" وحريم غربيين تمثلهم حركة "يهدوت هتوراة" والحريديم الغربيين ينقسمون من ناحية الاجتهادات الفقهية إلى حسيديم وليتائيم.
ومن أغرب تصريحات هذا التيار في مواجهة كورونا يقول الحاخام شلوم أروش من كبار المرجعيات اليهودية : "  الرب لم يرسل كورونا لليهود بل للأغيار، شعب إسرائيل في حفظ الرب فقط عليهم تعزيز الإيمان والتوبة".
كما أفتى الحاخام مناحيم كبينسكي، كبير مرجعيات الافتاء في التيار الديني الحريدي أن من يصوت لحركة "يهدوت هتوراة" لن يصاب بكورونا.

 

إقرأ ايضا