الشبكة العربية

الخميس 09 يوليه 2020م - 18 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو..

بدولة عربية.. مسؤول داخل القصر الرئاسي يرفض أي مذكرة تبدأ بـ "بالبسملة"

محمد لعقاب

سادت حالة من الجدل في الشارع الجزائري على منصات التواصل الاجتماعي، والتي فجّرها محمد لعقاب، المسؤول في الرئاسة الجزائرية.
جاء هذا بعد تصريحات أخيرة أكد فيه لعقاب أنه كأكاديمي لن يقبل مناقشة أطروحة أو مذكرة تخرج تبدأ بـ "البسملة".
وأضاف لعقاب المكلف بمهمة داخل الرئاسة في الجزائر والمسؤول إعلاميا عن ملف تعديل الدستور أن النقاش الذي أثير قبل سنوات حول حذف البسملة من الكتب المدرسية لا أساس له من المعنى.
وأكد أنه خلال عمله كأستاذ في كلية علوم الإعلام والاتصال رفض أن تبدأ أي "مذكرة تخرج" بجملة "بسم الله الرحمن الرحيم"، وهو لا يعني حسبه أنه ملحد، أو أنه لا يحترم الدين الإسلامي.
وقال رواد مواقع التواصل الاجتماعي إن ما صرح به لعقاب هو امتداد لمشروع وزيرة التربية السابقة نورية بن غبريط التغريبي، والذي يهدف إلى إبعاد الدين الإسلامي من المناهج التعليمية.
يذكر أن بن غبريط كانت قد سبقت لعقاب، حيث اقترحت تدريس اللغة العربية بالعامية (اللهجة المحلية) بدلًا عن اللغة العربية الفصحى.
وعلق أحد النشطاء على فيسبوك بالقول :" مستشار الرئاسة أرفض مناقشة مذكرة تخرج تبدأ بباسم الله الرحمن الرحيم.. والنبي عليه السلام يقول: "كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بباسم الله، فهو أبتر" وفي رواية : "فهو أجذم"، وفي رواية: "فهو أقطع". والمعنى ناقص البركة".
وعلق آخر : " إلى السيد لعقاب وكل من كان على نهج الغبارطة في حيرة وعجاب.. البسملة ليس واجهة لكتاب أو تميمة أو شعارا أو حجاب".
وأضاف: " البسملة دعاء وطلب توفيق وتوكل على العزيز الوهاب... البسملة افتتاح لكل ذي شأن لتيسير عسر وتعظيم ثواب.. فيجب أن تتعلم قبل أن تقذف بجهل أيها الدكتور لعقاب".

 

إقرأ ايضا