الشبكة العربية

الأربعاء 20 نوفمبر 2019م - 23 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

بتنسيق تركي.. الاستخبارات السعودية تنقذ طفلين سعوديين من داعش

الطفلين السعوديين

نجحت الاستخبارات السعودية في تنفيذ عملية استعادة طفلين سعوديين كانا لدى تنظيم داعش، بعد قضائهم خمس سنوات في مناطق التنظيم على الأراضي السورية.
وكان والد الطفلين قد اختطفهما، وسافر بهما إلى سوريا، والتحق بتنظيم داعش ليفجر نفسه في عملية قام بها التنظيم في العراق.
وكانت وسائل إعلام سعودية، قد نشرت أن جهاز أمن الدولة السعودي استعاد الطفلين عبد الله الشايق (16 سنة)، وأحمد الشايق (13 سنة)، حيث لم تذكر الصحف السعودية طريقة استعادة الطفلين، مع ترجيح وجود تنسيق مع السلطات التركية بذلك الأمر.
وكان السعودي ناصر الشايق قد اصطحب طفليه إلى تركيا عام 2014 بغرض السياحة، إلا أنه فاجأ الجميع عندما انتشر صورة لهما وهما يحملان أسلحة من داخل مناطق تنظيم داعش في العراق، وبرفقتهم المقاتل السعودي الشهير "منذر الزعبي" المعروف بـ "أبي غادة" والذي قتل لاحقا.
ولم يمكث الشايق سوى بضعة أشهر قبل أن يفجر نفسه في العراق، وحينها أعلن "أبو غادة" أن أحد أطفال "الشايق" هو الذي سحب ورقة القرعة التي اختير بها والده لتفجير نفسه.
وقالت وسائل إعلام سعودية، إن السلطات السعودية تسعى إلى استعادة نساء وأطفال المقاتلين الذين التحقوا في صفوف داعش خلال السنوات الماضية.
يذكر أن وسائل إعلام سعودية كانت قد نقلت قبل سنوات، عن والدة الطفلين "شروق المهيني"  إنها انفصلت عن زوجها قبل نحو ثلاث سنوات من سفره إلى مناطق التنظيم.
ويظهر فيديو مؤثر تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة استقبال المهيني لطفليها في مطار الملك خالد، بعدما غابا عنها لخمس سنوات.
ووفق مصادر سعودية مطلعة، قد وصل الطفلان (عبد الله وأحمد) إلى العاصمة السعودية الرياض، بعد عملية محكمة وخطرة انتهت بنقلهما من سوريا عبر تركيا ومنها إلى المملكة العربية السعودية.

 

إقرأ ايضا