الشبكة العربية

الأربعاء 21 أكتوبر 2020م - 04 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو.. منسق حملة شفيق يحرج مؤيدي السيسي على الإنترنت

أحمد سرحان  منسق حملة شفيق و الدكتورة رغدة السعيد
أحمد سرحان منسق حملة شفيق و الدكتورة رغدة السعيد

يبدو أن اختلاق القصص الإنسانية لمحاولة تجميل صورة الأمن، وإيجاد مبررات لعمليات القتل خارج القانون - بدون محاكمات- لعناصر تابعة لجماعات إرهابية، أضحت موجهة بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة.

فهذه الدكتورة رغدة السعيد المحلل النفسي وخبيرة لغة الجسد، نشرت تدوينة عبر حسابها على موقع "تويتر"، قالت فيها،:"فيه مقدم من اللي كنت بدربهم في فرقة مكافحة الإرهاب مرة قالي كانوا في مداهمة لبيت إرهابي و داخلين عليه الإرهابي اتحامى في طفل و قال لهم هطلع معاكم ، القائد شاور للفرقة لثواني عشان الطفل، القائد مات شهيد برصاص الإرهابي في دقيقتين".

الصحفي حسام بهجت، علق على التدوينة، بقوله،:" الله يرحمه؟ كان اسمه إيه المقدم عشان نقرى له الفاتحة؟ "، وقال الناشط، محمد سالم،:" دي قصه من قصص التسعينات كانت مشهورة جدًا وكان اسم الشهيد كمان معروف بس مش علي ذاكرتي الوقت فواضح أنهم بدأوا يعيدوا قصص شهداء إرهاب التسعينات علشان يلاقوا حاجه يكتبوها".

أما الناشط السياسي أحمد سرحان ومنسق حملة الفريق أحمد شفيق الرئاسية، ففجر مفاجأة، وشارك مقطع فيديو للرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وهو يروي ذات القصة بالتفاصيل، قائلًا،:" الرئيس مبارك عام 1994".

تعليق سرحان، دفع خبيرة لغة الجسد، - المؤيدة للسيسي- إلى الرد بقولها،:" مش فاهمة عايز إيه يعني !؟؟ أنت مسمعتش و لا مقريتش و لا متعرفش حاجة عن دراسات الحالة أو ال case study , متعرفش إن ممكن مثلاً تخبطك عربية و بعد كام سنة تخبطك عربية تانية !؟ مش وارد خالص الكلام ده عندك ولا لازم تمشي مع رفقاء الموسم !؟ ".

ورد منسق حملة شفيق، قائلًا،:" بغض النظر عن أن تعريفك لمصطلح "دراسة حالة" مغلوط، لا أحد يشكك في تضحيات رجال الشرطة ضد الإرهاب. لكن المشكلة أنك حكيتي كذبا عن "مقدم من اللي كنت بدربهم"، مع انها حكاية قديمة كما في فيديو الرئيس مبارك. فاختلط علي الأمر: هل تقصدين أن تحكي لنا عن بطولات المقدم المزعوم أم بطولاتك أنت؟ ".

وبعد إحراج سرحان لخبيرة لغة الجسد، علقت بقولها،:" ربنا يشهد علي كلامي انه هو اللي حكي الموضوع ده لما كنا بنتكلم عن المداهمات.. و ربنا الشاهد و العالم أكيد مش هستني أي حد يصدقني و اللي يشكك أو يتهم بالكذب ربنا يحاسبه هو كمان و قريب أوي .. هي كاذبة دي مش سب علني ولا إيه !؟ ".

وعلقت مدونة،:" هو حكالك إزاي بقى لما هو مات برصاص الإرهابي؟!! "، ولكن يبدوا أن هذه المدونة تسببت في إحراج جديد لخبيرة لغة الجسد حيث قامت بحذف تعليقها.



 

إقرأ ايضا